ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أكدت نقابة المحامين الشرعيين الفلسطينيين، اليوم السبت، رفضها القاطع واستنكارها الشديد لقرار الاتحاد الدولي للقضاة، عقب عقدها لمؤتمر داخل الكيان الإسرائيلي.

وجاء ذلك بعد أن عقد الاتحاد الدولي مؤتمرًا دوريًا الـ64 عام 2020، على أرض فلسطين المُغتصبة عام 1948.

نقيب المحامين الشرعيين الفلسطينيين أيمن أبو عيشة قال :"ناسف لقيام مؤسسة تضم كبار هيئات القضاة بالعالم بعقد مؤتمرها في كيانٍ اغتصب العدالة، وسلب وطناً ضد أهلها".

وأضاف أبو عيشة، أن الأصل في الاتحاد أن يدافع عن المظلومين الفلسطينيين العزل من جبروت الاحتلال، المحتل لأرضهم منذُ سبعين عامًا.

وأوضح أن عقد مؤتمر الاتحاد للقضاة داخل (إسرائيل)، بمثابة المشاركة في جرائمه ضد الشعب الفلسطيني، مطالبًا، اتحاد القضاة الدولي بالتراجع عن هذا القرار، والانحياز لقيم العدالة، التي تَشَكل هذا الإطار كي يدافع عنها.

وشدّد نقيب المحامين الشرعيين، على ضرورة اتخاذ الخطوات المناسبة في المحافل الدولية لإلغاء هذا القرار، مقدراً في السياق موقف الاتحاد العربي للقضاة، الرافض لهذا القرار.

وأشار أبو عيشة، إلى أن نقابته تتواصل مع نظيراتها في الدول العربية والإسلامية والصديقة، لتقديم مشاريع وقوانين لإقرارها تُجرم كافة أشكال التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

ودعا أبو عيشة، كافة النقابات العربية والإسلامية، بضرورة للتحرك ضمن استراتيجية موجهة هدفها خلق رأي عالمي لوقف انعقاد هذا المؤتمر على أرض فلسطين المحتلة.