شريط الأخبار

هيلاري كلينتون تدعو كوريا الشمالية الى وقف "الحرب الكلامية"

11:37 - 20 حزيران / فبراير 2009

فلسطين اليوم : وكالات

دعت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون خلال زيارة الى سيول اليوم الجمعة كوريا الشمالية الى وقف استفزازاتها التي لا تساهم في تحسين العلاقات مع الولايات المتحدة.

 

وقالت كلينتون في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرها الكوري الجنوبي يو ميونغ هوان "ندعو كوريا الشمالية الى وقف حربها الكلامية".

 

وحذرت الوزيرة الاميركية كوريا الشمالية من ان اطلاق الشتائم والتهديدات ضد المسؤولين الكوريين الجنوبيين لن يسهل تحسن العلاقات مع واشنطن.

 

وكانت كوريا الشمالية اعلنت الخميس يوم وصول كلينتون الى سيول في اطار جولة آسيوية قادتها الى اليابان واندونيسيا، انها "مستعدة تماما" للحرب مع الجنوب. وتشهد العلاقات بين الكوريتين اللتين ما زالتا في حالة حرب رسميا منذ الحرب بينهما (1950-1953) توترا منذ تولي الرئيس الكوري الجنوبي لي ميون باك السلطة في شباط/فبراير 2008.

 

ويدعو هذا السياسي المحافظ الي تصفه الصحف الشمالية الرسمية بانه "خائن" الى الحزم حيال بيونغ يانغ بعد عقد من سياسة الانفراج التي اتبعها سلفه الليبرالي.

 

وفي تصعيد للتوتر، اعلنت بيونغ يانغ الاثنين عن قرب اطلاق صاروخ في اطار برنامجها الفضائي رسميا، مما عزز المخاوف من تجربة جديدة لاطلاق صاروخ بعيد المدى.

 

وذكرت كلينتون بان اطلاق هذا الصاروخ سيشكل مخالفة للقرار 1718 الذي تبنته الامم المتحدة في 2006 وينص على ان "تمتنع (كوريا الشمالية) عن القيام باي تجربة نووية جديدة او اطلاق صاروخ بالستي".

 

وكانت السلطات الشيوعية الكورية الشمالية سببت ازمة دولية صيف 1998 عند اطلاقها صاروخا بعيد المدى من طراز "تايبودونغ-1" حلق فوق الارخبيل الياباني.

 

وفي تموز (يوليو) 2006، قامت بيونغ يانغ بتجارب جديدة -- فاشلة -- لاطلاق سبعة صواريخ احدها "تايبودونغ-2" مما اثار استياء شديدا. وحول الملف النووي الشائك، اعلنت كلينتون تعيين ستيفن بوسورث مبعوثا حول كوريا الشمالية، بينما تراوح المحادثات الدولية مكانها. وقالت "نؤكد مجددا ارادتنا في العمل معا وعن طريق المحادثات السداسية للتوصل الى نزع الاسلحة النووية لكوريا الشمالية بالكامل وبشكل قابل للتحقق".

 

من جهة اخرى، رأت كلينتون ان الغموض الذي يحيط بخلافة كيم جونغ ايل على رأس كوريا الشمالية يعقد المحادثات. واضافت "عندما نفكر في العلاقات المقبلة مع حكومة لم تحدد خلافة واضحة وليس لديهم (الكوريون الشماليون) نائب رئيس او رئيس حكومة، فالامر يثير تساؤلات".

 

وتشارك كوريا الشمالية التي قامت باول تجربة نووية في تشرين الاول (اكتوبر) 2006، مفاوضات منذ آب (اغسطس) 2003 مع خمس دول اخرى (الولايات المتحدة وروسيا والصين وكوريا الجنوبية واليابان) .

 

وقد وقعت في 2007 اتفاقا يهدف الى تفكيك منشآتها النووية مقابل مساعدة اقتصادية وضمانات امنية. وتتعسر المفاوضات منذ اشهر حول طرق التحقق من نزاع الاسلحة. وستتوجه كلينتون مساء اليوم الى بكين المحطة الاخيرة من جولتها الآسيوية.

انشر عبر