شريط الأخبار

أفغانستان : 2009 سنة صعبة حتى مع ارسال 17 الف جندي أميركي اضافي

10:21 - 20 تشرين أول / فبراير 2009

فلسطين اليوم : وكالات

أعلن وزير الحرب الأميركي روبرت غيتس ، ان الادارة الجديدة للرئيس باراك اوباما التي اجازت لتوها ارسال 17 الف جندي اضافي الى افغانستان ، تنتظر في المقابل خطوات من اعضاء حلف شمال الاطلسي.

وقال غيتس على متن الطائرة التي تقله الى اجتماع لوزراء الدفاع في الحلف الاطلسي امس واليوم في كراكوفيا في بولندا ، ان "رسالة الادارة الجديدة هي انها مستعدة لاتخاذ التزامات جديدة ، كما اكد ذلك قرار الرئيس اوباما امس ، لكنها تعول على الحلفاء للقيام بمزيد من الخطوات".

واضاف غيتس "حتى الان ، الرد على هذا الطلب مخيب للآمال" و"لذلك سنستمر في الطلب من الحلفاء تقديم التعزيزات المرحلية خلال هذه الفترة". على صعيد متصل اعتبر قائد القوات الدولية في افغانستان (ايساف) الجنرال الاميركي ديفيد ماكيرنان ، ان 2009 ستكون "سنة صعبة" بالنسبة الى القوات المنتشرة في افغانستان حتى مع ارسال 17 الف جندي اميركي اضافي سيباشرون مهامهم بحلول الصيف القادم وقبل أن تشهد البلاد الانتخابات العامة في آب المقبل.

وفي كراكوفيا أعلن وزير الجيش الألماني فرانس جوزيف يونج امس على هامش اجتماع وزراء دفاع الحلف أن بلاده سترسل 200 جندي ألماني للمساعدة في تأمين انتخابات الرئاسة الأفغانية المزمعة في آب المقبل. وأشار يونج إلى أن هؤلاء الجنود جزء من المجموعة الإضافية التي تعتزم ألمانيا إرسالها إلى أفغانستان بشكل مؤقت والتي يبلغ قوامها 600 جندي.

الى ذلك أعرب المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى أفغانستان عن "خيبة أمله" بشأن جهود الاتحاد الأوروبي لتدريب المزيد من قوات الأمن وتحسين النظام القضائي في البلاد.

ميدانيا قال مسؤولون افغان امس إن قوات الأمن الأفغانية ألقت القبض على شخص يحتمل أنه مفجر انتحاري كان يحاول استهداف قافلة عسكرية أميركية في كابول فيما لقي سبعة من مسلحي طالبان حتفهم في حادثين منفصلين جنوب البلاد.

انشر عبر