شريط الأخبار

حمدان: صفقة "شاليط" يجب أن تتم في مرحلة واحدة ولن نقبل بإبعاد أي أسير يُفرج عنه

08:47 - 20 تشرين أول / فبراير 2009

فلسطين اليوم : بيروت

أكد أسامة حمدان ممثل "حماس" في لبنان أن حركته لن تقبل إطلاقاً بإبعاد أي أسير يتم الإفراج عنه بموجب صفقة الجندي الأسير بغزة جلعاد شاليط خارج الوطن.

وقال في تصريحات متلفزة: "لن نسجل على أنفسنا أبدا إبعاد أسير واحد خارج الوطن، فنحن حاربنا من أجل العودة إلى داخل الوطن وليس العكس، هذا أمر مرفوض تماماً".

وحول ما تردد عن أن مصر عرضت حلولاً وسطا بين "حماس" وإسرائيل، نفى حمدان ذلك، وقال: "إن موقفنا معروف واستحقاقات التبادل واضحة بالنسبة إلى الإسرائيليين، ولن نتنازل عن اسم واحد من الأسرى المدرجة أسماؤهم في القائمة".

وعما إذا كانت "حماس" تتمسك بالآلية ذاتها التي تم التوصل إليها عبر الوساطة المصرية، أجاب: "هناك آلية تم الاتفاق عليها، لكن إذا كانت إسرائيل تريد إتمام الصفقة في مرحلة واحدة، أي أن يسلم لها شاليط فورا عقب وصوله إلى الأرض المصرية، فنحن لن نعارض ذلك في مقابل إطلاق أسرانا وفقا أيضاً لمرحلة واحدة وليس ثلاثة مراحل"، مشدداً على أن تحسين شروط الإفراج عن شاليط بيد الإسرائيليين، والأمور يجب أن تتم بالتوازي.

إلى ذلك نفى حمدان أن تكون السلطة الفلسطينية أفرجت عن معتقل واحد من كوادرها، قائلاً:"وعدوا وأبلغوا المصريين بأنهم أفرجوا عن أعداد، لكن ذلك لم يتحقق"، داعياً إلى إعلان أسمائهم.

وعن صعوبة تبييض السجون وإطلاق جميع معتقليهم الـ800 كما يريدون كشرط للحوار، أجاب: "كيف يمكن أن نجلس على طاولة الحوار ويوجد سجين واحد معتقل في السلطة؟"، مضيفا: "لنفترض أن واحدا من هؤلاء مات في السجن، فما تداعيات ذلك؟ وكيف ستكون انعكاساته السلبية على أجواء الحوار؟، حينها لن نستمر وسنغادر فوراً".

وأشار إلى أن القيادي في حركة "فتح" أحمد قريع (أبو العلاء) خلال اجتماعه في القاهرة مع نائب رئيس المكتب السياسي موسى أبو مرزوق تحدث في هذا الأمر، و "قال لنا سنبحث هذه المسألة... وأبدى تفهمه لهذا الشرط وكان ايجابيا معنا خلال المحادثات ومؤيد لمطالبنا، لكنه أخبرنا بأنه سيطرح مطلبنا هذا على الرئيس محمود عباس (أبو مازن) لأنه هو الذي يملك اتخاذ قرار الإفراج عن المعتقلين".

وعما إذا كانت السلطة مكبلة بقيود أميركية وإسرائيلية قد تعيق أو تعرقل إطلاق المعتقلين، أجاب: "فليعلنوا ذلك أو ليخبرونا صراحة بذلك، ونحن سنتفهم وربما سندرج أسماء هؤلاء في قائمة الأسرى المطلوب الإفراج عنهم أو نطالب الإسرائيليين بإطلاقهم".

انشر عبر