شريط الأخبار

إحصائية: عام 2008 شهد أعلى معدلات زواج في قطاع غزة

09:03 - 19 تموز / فبراير 2009

فلسطين اليوم – غزة

كشفت إحصائية رسمية صادرة عن ديوان القضاء الشرعي أن عام 2008 شهد أعلى معدلات الزواج في قطاع غزة منذ إنشاء المحاكم الشرعية، حيث بلغ عدد عقود الزواج (16.856)، وكانت حالات الطلاق هي الأقل.

 

وقال د.حسن الجوجو رئيس محكمة الاستئناف العليا الشرعية :" إن عام 2008 المنصرم قد شهد أعلى معدل في أعداد حالات الزواج منذ إنشاء المحاكم الشرعية، وانخفاض في حالات الطلاق رغم الظروف الاقتصادية المتردية التي يمر بها قطاع غزة المحاصر منذ عامين".

 

وأرجع الجوجو السبب في ارتفاع معدلات الزواج رغم الحصار إلى دعم الحكومة الفلسطينية للشباب المقبلين على الزواج عبر تقديمها المساعدات المادية، وشعور المواطن الفلسطيني في الأمن، "حيث شهد عام 2008 فترة أمن لم يشهدها من قبل"، إلى جانب جهود جمعيات المجتمع المدني في دعم الزواج وتزويجها أعداداً كبيرة من الأسرى والجرحى وأصحاب الحالات الخاصة.

 

واعتبر الجوجو ارتفاع حالات الزواج بأنه تجسيد لحالة التحدي في المعادلة الديموغرافية بين الاحتلال الإسرائيلي والشعب الفلسطيني الذي يدرك أن البعد الديموغرافي عامل مهم في حسم الصراع، لافتاً إلى أنه بعد 5 سنوات ستكون نسبة السكان الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية توازي عدد الإسرائيليين.

 

وذكر الجوجو أن عدد حالات الطلاق عام 2008 وصلت إلى (2216 حالة) وهو ما نسبته (11%) وهي النسبة الأقل في المنطقة.

 

كما أظهرت الإحصائية أن عدد الدعاوى القضائية التي رفعت أمام المحكمة الشرعية في محافظات غزة  6068 دعوى وأنه تم الحكم في 5767 منها وتأجيل 301 دعوى للعام الجاري.

 

وبلغ عدد الحالات التي عرضت على أقسام دائرة الإرشاد والإصلاح الأسري بالمحاكم الشرعية 1569 حالة، تم الصلح والاتفاق في 662 حالة بين الأطراف المتنازعة.

 

وعزا الجوجو انخفاض نسبة الطلاق في قطاع غزة عام 2008 إلى الدور الفعال لدائرة الإرشاد والإصلاح في المحاكم الشرعية ورجال الإصلاح التابعين لرابطة علماء فلسطين ومؤسسات المجتمع المدني الذين يقومون بدور إيجابي في المصالحة بين الزوجين المتخاصمين، واهتمام الحكومة الفلسطينية وتعزيز صمودها وقوة النسيج الاجتماعي.

انشر عبر