شريط الأخبار

ماذا قال مدير الاستخبارات السعودية للرئيس الأسد في الرسالة الشفوية ؟

10:02 - 18 حزيران / فبراير 2009

فلسطين اليوم – وكالة فارس

قالت مصادر مطلعة في بيروت أنها حصلت على شبه محضر للقاء الرئيس السوري بشار الأسد و رئيس جهاز الإستخبارات السعودي الأمير مقرن بن عبد العزيز لدمشق الأحد المنصرم .و افادت وكالة انباء فارس بأن هذه المصادر قالت ان العنوان العريض للرسالة التي حملها المسؤول السعودي هو تشجيع المملكة للقيادة السورية على الإضطلاع بدور إيجابي في المحادثات الجارية للتوصل إلى حل لمشكلة غزة الشائكة ، ومساندة الجهود المصرية من أجل التوصل إلى تهدئة طويلة الأمد نسبياً تستلزم حل مسألة الجندي الصهيوني الاسير جلعاد شاليط .

و حسب المصادر فإن زيارتان غير معلنتين ، سبقت زيارة الأمير مقرن لدمشق ، الأولى قام بها مدير إدارة العلاقات العامة السورية اللواء علي المملوك للرياض قبل نحو أسبوع ، و الثانية قام بها الأمير عبد العزيز بن عبدالله بن عبد العزيز لدمشق قبل أيام، وذلك في إطار عودة الإتصالات بين الرياض ودمشق بناء على المصالحة التي بادر إليها العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز في قمة الكويت .

و في المعلومات إن زيارة الأمير عبد العزيز بن عبدالله لدمشق كانت بطلب سوري لتأكيد أجواء المصالحة ، و ستليها زيارات متبادلة من أجل تداول الأفكار والمعلومات والإقتراحات وتشجيع الرئيس السوري على المضي قدماً في سياسة مغايرة للتي انتهجها في الحقبة الماضية.

و في هذا السياق لم يعد مستبعداً أن يقوم بزيارة للرياض في قابل الأيام إذا تجاوب مع مساعي المملكة ، وربما قبل قمة الدوحة العربية الشهر المقبل . كما لم يعد مستبعداً أن ترعى السعودية مجدداً إتفاقاً بين السلطة الفلسطينية و"حماس" على غرار "إتفاق مكة" الذي أخفق بسبب انقلاب "حماس" عليه في غزة .

و قد عبّر الأمير مقرن في لقائه مع الأسد عن رغبة سعودية في انضمام سورية إلى داعمي "المبادرة العربية للسلام" ، باعتبار أن نتائج الإنتخابات التشريعية الإسرائيلية التي فازت قوى اليمين المتشددة بالغالبية فيها تبرز أهمية خيار"دول الإعتدال" أمام المجتمع الدولي، وبالتالي يُتوقع أن يزداد الضغط على إسرائيل لتفعيل "المبادرة العربية".

و شرح الامير مقرن بأن من نتائج إنضمام سورية إلى الدول العربية الداعمة لخيار "المبادرة" تعزيز فرص الحل في المنطقة، وأيضا تعزيز وضع سورية نفسه في مفاوضاتها غير المباشرة مع إسرائيل في شأن استعادة الجولان المحتل.

و طلب الامير السعودي بوضوح المشاركة السورية مع كل الدول المعنية والمهتمة في المنطقة في الجهد الرامي إلى إعادة وحدة الصف الفلسطيني في أقرب وقت ، و ذلك في إطار الشرعية مرة أخرى . وحدّد المطلوب من دمشق في هذا المجال ، وهو تسخير علاقاتها الوثيقة بحركة "حماس لهذه الغاية ، وهذه مسألة اتفقت عليها السعودية مع مصر والأردن وتركيا والمجتمع الدولي وستُطرح مبادرة من أجل تحقيقها في المستقبل.

و قالت المصادر إن هذا الطرح لاقى ارتياحاً لدى الإتحاد الأوروبي وكذلك لدى إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما التي أبلغت الدول العربية المعنية إنها ستمضي قدماً قريباً في خطوات إعادة تفعيل عملية السلام .

كذلك أشار إلى تنسيق حصل حول مضامين زيارته و الرسالة هذه مع الجانبين المصري والأردني، ومع تركيا أيضاً، موضحاً أن المسؤولين الأتراك بحثوا مع نظرائهم السعوديين والمصريين في سبل الضغط الممكنة على إسرائيل لإنجاح مساعي "التهدئة" في غزة وضمان عدم تدخلها لإفساد الجهود العربية الجارية من أجل توحيد الصف الفلسطيني.

كما أبلغ الأمير مقرن ، الرئيس السوري أن المملكة تدعم سورية في سعيها إلى استعادة الجولان المحتل، حتى لوكانت ثمة خلافات سياسية بين البلدين .

انشر عبر