شريط الأخبار

كاديما تبني آمالها على ليبرمان.. والأخير يقف أمام احتمالين!

01:07 - 18 تشرين أول / فبراير 2009

فلسطين اليوم-القدس

ستبدأ أحزاب الكنيست الإسرائيلي مساء اليوم , بالتوافد إلى منزل الرئيس الإسرائيلي شمعون بيرس، بهدف التوصية على الشخصية التي من المقرر أن تشكل الحكومة القادمة.

 

وأشارت صحيفة معاريف إلى أن حزب كاديما سيكون أول الذاهبين إلى منزل بيرس، يليه حزب الليكود، وستصل بقية الأحزاب غدا وحتى يوم الجمعة.

 

وينتظرون في حزب كاديما جلسة الرئيس الإسرائيلي مع ممثلي حزب إسرائيل بيتنا، ويأملون من رئيس الحزب أفيغدور ليبرمان بألا يزكّي بنيامين نتنياهو لتشكيل الحكومة المقبلة، حيث من المقرر أن يصل ليبرمان مع كبار حزبه إلى للتشاور مع بيرس الساعة العاشرة والنصف من صباح يوم الخميس.

 

ونقلت معاريف عن مسئولين كبار في كاديما قولهم: "بأن لديهم شك نحو إمكانية نجاحهم في أن يربطوا أنفسهم في حكومة تناوب مع رئيس الليكود نتنياهو".

 

وأشارت معاريف إلى أنه ليبرمان يقف أمام احتمالين اثنين وهما: (تزكية نتنياهو، أو عدم تزكية أي حزب)، ويدّعي مسئولون في كاديما بأن هناك اتفاقا بين كاديما وليبرمان ينص على ألا يزّكي لبيرمان نتنياهو لرئاسة الحكومة، ويرجح البعض ألا يفي ليبرمان بعهده.

 

وكان ليبرمان أوضح في وقت سابق أنه سيعمل على إقامة حكومة تناوب يشترك بها الأحزاب الثلاثة الكبيرة (الليكود، كاديما، وإسرائيل بيتنا)، ويعتقدون في حزب الليكود بأن ليبرمان سوف يزكي نتنياهو.

 

وأوضحت زعيمة حزب كاديما أنها لا تنوي الجلوس في حكومة وحدة مع الليكود دون تناوب، وقالت: "لا أحد يستطيع أن يشترينا من خلال المناصب أو من خلال صيغة ضبابية".

 

يشار إلى أن ممثلي حزب كاديما سيصلون في تمام الساعة السابعة والربع مساءً من هذا اليوم إلى منزل بيرس للاجتماع به، وبعدهم بساعة سيصل ممثلي حزب الليكود للتشاور.

 

وستتواصل لقاءات التشاور يومي الخميس والجمعة، وسوف يكشف الرئيس بيرس في النهاية عن الشخصية التي أجمعت عليها الأحزاب المختلفة لتشكيل الحكومة القادمة، وتشير الاحتمالات إلى أنه من المتوقع أن يحظى رئيس الليكود نتنياهو بنسبة مؤيدين أكبر من ليفني تتراوح ما بين 45 – 65 عضو كنيست.

انشر عبر