ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

مشاهد إلقاء الاحتلال "الاسرائيلي" لأحد العمال الفلسطينيين على قارعة الطريق قرب حاجز بيت سيرا غرب رام الله بالضفة المحتلة ، في حالة صحية صعبة وسط شكوك بإصابته بفيروس كورونا" ، كشفت وجه الاحتلال غير الانساني الذي يواصل اقترافه بحق الفلسطينيين دون أي اكتراث لأي أسباب سوى أنهم يحاولون انتهاز أي فرصة للتنكيل بشعبنا الفلسطيني ، كما هو موجود حالياً داخل السجون والمماطلة بحماية الأسرى من الفيروس أو قتل اي فلسطيني بحجج واهية .

العامل الفلسطيني وبالرغم من قسوة المشهد من الاحتلال إلا أن الانتظار لثلاث ساعات متواصلة ، حتى وصول سيارات الاسعاف فتح الباب للتساؤل حول المقصر في هذة القضية ، وخاصة أن الحكومة الفلسطينية أعلنت التعامل السريع مع كافة الحالات ، ليؤكد عدد من شهود العيان أن العامل ترك ينتظر ل3 ساعات وهو في ظروف صحية صعبة .

الناطق باسم الهلال الاحمر عراب فقها وخلال تصريحات اذاعية قال، أن جمعية الهلال الأحمر ستقوم بإجراء تحقيق شامل حول كيفية تعامل طاقم الهلال مع الشاب، وستنشر نتائج التحقيق غدا

اتهامات بالتقصير للهلال الاحمر بشأن عدم التعامل السريع مع العامل ، حيث اكد  المتطوع في لجنة طوارئ بيت سيرا ياسر حمدان في تصريحات له اليوم ، إن إحدى المركبات العسكرية التابعة للاحتلال قامت بالقاء أحد العمال المشتبه بإصابتهم بالفيروس من الداخل على حاجز بيت سيرا، وكان بحالة إرهاق وتعب شديد.

وأضاف أن لجنة الطوارئ قامت بالاتصال بالهلال الأحمر فورا لنقل الإصابة، إلا أن إسعاف الهلال تأخر لأكثر من ثلاث ساعات، دون مبرر.

وعبر حمدان عن استغرابه لبطئ استجابة اسعاف الهلال لنداءات لجنة الطوارئ للتعامل مع هذه الحالات، خاصة في ظل الإجراءات الحكومية والصحية لمنع تفشي الفيروس، مشيراً الى أن المتطوعين في لجنة الطوارئ يفتقدون لأدنى مقومات السلامة والصحة، حيث لا يوجد لديهم البسة واقية، ومواد تطهير ومعقمات.

وطالب بتوفير ألبسة ومقومات الصحة والسلامة للمتطوعين في لجنة الطوارئ، حتى يتمكنوا من التعامل مع الحالات المشتبه بها.

الحكومة تجدد المطالبة

حالة العامل أعادت مطالبات الحكومة للعمال بعدم التوجه للعمل في المستوطنات بؤر تفشي الكورونا ، وسط عجز من قبلهم على حمايتهم كون أن الوقاية هو السبيل الوحيد للحماية .

وطالب ملحم العمال بعدم الذهاب لورش ومصانع الاحتلال التي باتت حاضنة للوباء، وعدم القبول بمثل هذه الظروف غير الإنسانية ، موضحاً "إذا كان لا بد من الحصول على لقمة العيش، فلتكن بكرامة، وليس بهذا النحو من الإهانة".

وأوضح :علينا بذل جهد أكبر لتوعية عمالنا بألا يذهبوا إلى العمل داخل "إسرائيل" في هذه الظروف الصعبة، حفاظا على سلامتهم وأهلهم ومجتمعهم

وكانت الحكومة، طلبت من العمال عدم الذهاب لأماكن عملهم في "إسرائيل"، وأعطتهم مهلة لترتيب أمورهم في المبيت بأماكن عملهم، وأكدت أنه ابتداءً من صباح يوم الأحد الموافق 22 آذار 2020، سيمنع دخول أو خروج أيٍ من العمال إلا بعد شهر من تاريخه.

ومن جانبه حمل جمال محيسن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الاحتلال "الاسرائيلي" كامل المسؤلية ، عن حياة العمال الفلسطيين في "اسرائيل"، وعدم التهاون والاستهتار بحياة العمال .

وبين محيسن أن الاحتلال لايراعي المقومات الانسانية ، فالاسرى داخل السجون في خطر دون اي مراعاة لإجراءات الوقاية، والاحتلال اقترف بالأمس جريمة، وأعدم أحد الشبان دون أي وجه حق ، والمستوطنون يواصلون العربدة في كافة المدن الفلسطينية .