شريط الأخبار

"الكابينت" يناقش اقتراح مفصل حول التهدئة وشاليط غداً

11:08 - 17 كانون أول / فبراير 2009


فلسطين اليوم – غزة

ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية على موقعها في شبكة الانترنت، أنّ الحكومة الإسرائيلية المصغرة للشؤون السياسية والأمنية، ستعقد غداً الأربعاء اجتماعاً لإقرار اقتراح مفصل حول اتفاق مع حركة "حماس" بوساطة مصر، يتضمن تبادل أسرى وتهدئة في قطاع غزة تشمل فتح المعابر.

 

وتوقعت الصحيفة أن يتم إقرار هذا الاقتراح من قبل اللجنة الثلاثية التي تضم كل من رئيس الحكومة "ايهود أولمرت"، ووزيري الحرب "إيهود باراك" والخارجية "تسيبي ليفني"، في لقاء يجمعهم قبل الاجتماع الحكومي المصغر.

 

ونقل موقع "يديعوت أحرونوت" عن مصادر أمنية إسرائيلية قولها "إنّ الصفقة المتوقعة تشمل في المرحلة الأولى توسيع فتح المعابر، وليس فتحها بصورة منتظمة، وإطلاق سراح أسرى فلسطينيين من بين قائمة الأسرى الذين تطالب بهم "حماس"، وتشمل 450 اسماً، والذين يتعيّن على لجنة وزارية إسرائيلية خاصة، برئاسة النائب الأول لرئيس الحكومة حاييم رامون، أن تقرر بشأن إطلاقهم.

 

وفي المرحلة الثانية سيتم إطلاق 550 أسيراً فلسطينيا في إطار ما وصفتها المصادر الأمنية الإسرائيلية بـ "بادرة نية حسنة" تجاه الرئيس المصري حسني مبارك، أما في المرحلة الثالثة فيفترض أن يستعيد الجانب الإسرائيلي، الجندي الأسير جلعاد شاليط ويتم فتح معابر قطاع غزة بصورة كاملة ومنتظمة، ويتم إطلاق سراح 400 أسير فلسطيني، غالبيتهم من النساء والمسنين والقاصرين، على أن يتم خلال الصفقة كلها إطلاق سراح ما بين 1200 إلى 1400 أسير فلسطيني.

 

وجاء أنه في مرحلة لاحقة سيتم فتح معبر رفح بين القطاع ومصر، لكن بعد مفاوضات بين الجانبين الإسرائيلي والمصري، وتشمل إشرافاً أوروبياً على المعبر، ومراقبة إسرائيلية لحركة الوافدين والمغادرين فيه، وبحيث تديره السلطة الفلسطينية على غرار الاتفاق الذي تم توقيعه بهذا الخصوص في العام 2005.

 

 

 

وبحسب "يديعوت أحرونوت"؛ فإنّ المجلس الحكومي المصغّر الذي سينعقد الثلاثاء سيفوض "الثلاثية" بمواصلة المفاوضات، كذلك فإنّ المجلس لن يبحث في أسماء الأسرى الفلسطينيين الذين سيطلق سراحهم، وليس واضحاً بعد ما إذا كان سيبحث في "الثمن" الذي سيدفعه الجانب الإسرائيلي مقابل شاليط.

 

ووفق الصحيفة فإن مصدرا سياسياً – أمنياً إسرائيلياً أوضح لمراسلها أنّ "الثمن الذي تطلبه حماس مقابل تحرير شاليط لن يتغير"، وشدّد المصدر ذاته على أنه "سيسجل هذا الأسبوع كأسبوع القرارات المصيرية فيما يتعلق باحتمالات تحرير شاليط من أسر حماس".

انشر عبر