شريط الأخبار

الطيبي : ليفني هي 90% ليبرمان و10% نتانياهو

10:40 - 16 تشرين أول / فبراير 2009

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

عقّب العضو العربي في الكنيست الاسرائيلي رئيس الحركة العربية للتغيير الدكتور أحمد الطيبي على وثيقة التفاهمات التي اتُفق عليها بين حزبي 'كديما' و'يسرائيل بيتينو' الاسرائيليين، والتي يتبين من خلالها موافقة كديما على 90% من مطالب زعيم 'يسرائيل بيتينو' افيغدور ليبرمان،  قائلاً : 'خرج الليبرمان من الليفني، انها وثيقة مخزية تثبت عدم وجود فرق بين اليمين وبين ما يسمى' المركز ' في اسرائيل.

 

وأضاف في بيان صحفي ان تسيبي ليفني هي 90 % ليبرمان و 10 % نتانياهو'.

 

وذكر البيان أن هذه التفاهمات شملت عدم منح اي تعبير قومي للأقليات القومية، واعطاء أفضلية لمن انهوا الخدمة العسكرية الاشسرائيلية في القبول للجامعات، وفرض الخدمة الوطنية او المدنية على جميع مواطني إسرائيل.

 

وقال د.الطيبي: 'لقد ثبت تماما انعدام الفروق بين اليمين الاسرائيلي وما يسمى المركز والوسط. ان العرب في هذه البلاد هم اقلية قومية رغما عن ليفني وليبرمان ورامون ولطلابنا الجامعيين حقوق لا تنازل عنها.'

 

من جهة ثانية اعتبر العضو  العربي في الكنيست رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة محمد بركة ، تجاوب 'كاديما' مع مطالب ليبرمان العنصرية بمثابة 'مأسسة توجهات عنصرية واضحة' (مثل اشتراط القبول في مؤسسات التعليم العالي واماكن العمل بالخدمة العسكرية أو ما يسمى بـ 'الخدمة المدنية')، الأمر الذي يعكس 'تماثلا بين مواقف ليفني ومواقف ليبرمان' بخصوص مكانة وحقوق الجماهير العربية الفلسطينية في أراضي الـ48.

 

وقال بركة: 'إننا وإذ نعلن عن قلقنا من هذه التوجهات، نؤكد في الوقت ذاته أنه لا خوف في نفوسنا، والمؤسسة الإسرائيلية تعرفنا جيدا، وتعرف نضالنا العنيد الذي انطلق في العام 1948 وما زال، وسيستمر طالما استمرت سياسة التمييز العنصري والحروب والاحتلال'. ودعا إلى 'أوسع تكاتف ووحدة جماهيرية، لمواجهة التحديات المقبلة، بكل قوة وثبات، ليعرف العنصريون أن كل مؤامراتهم ضد ستسقط لا محالة'.

 

 

 

انشر عبر