شريط الأخبار

ليبرمان غير مهتم بوزارة المالية وعينه على وزارتي الحرب أو الخارجية

02:40 - 16 حزيران / فبراير 2009

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

خلافا لم تم تداوله خلال الايام السابقة في وسائل الاعلام الاسرائيلية فان مقربين من افيغدور ليبرمان ذكروا لصحيفة "يديعوت احرنوت" اليوم الاثنين ان حزب الليكود عرض على حزب "اسرائيل بيتنا" وزارتين مهمتين في الحكومة الاسرائيلية القادمة احداهما وزارة المالية.

 

واضافت الصحيفة ان ليبرمان اوضح انه غير معني بهذه الوزارة وهو مهتم كثيرا اما بوزارة الجيش او الخارجية وهذا الأمر تم طرحه في المفاوضات الرسمية التي تجرى لتشكيل ائتلاف حكومي قادم برئاسة نتنياهو .

 

التخوفات لدى حزب ليبرمان من انضمام حزب "كاديما" لحكومة نتنياهو بحيث ستذهب هذه الوزارات الى شاؤول موفاز للجيش ولتسيفي ليفني للخارجية وبهذا لن يحصل ليبرمان على أي من هذه الوزارات.

 

اعضاء في حزب "كاديما" ذكروا ان نتنياهو اوصل رسائل واضحة لقيادات في الحزب انه على استعداد لاعطاء "كاديما" وزارتيين اساسيتين في الحكومة القادمة اذا وافق حزب "كاديما" على دخول ائتلاف حكومي بقيادة نتنياهو وهذا الامر حتى الان غير مقبول لدى العديد من القيادات اللذين يأملون ان تشكل حكومة مشتركة بين كاديما والليكود.

 

يذكر ان رئيس الدولة العبرية شمعون بيرس سوف يقوم ابتداءً من يوم الاربعاء القادم بعقد اجتماعات مع رؤساء الكتل النيابية للاستماع الى مواقفهم في تشكيل الحكومة القادمة قبل ان يكلف الرئيس القادم للحكومة ويقف امام بيرس خيارين اساسيين.

 

الاول: ان يكلف تسفي ليفني زعيمة حزب "كاديما" ذلك ان الحزب حصل في الانتخابات الاخيرة على اعلى الاصوات ولديه العدد الاكبر من اعضاء الكنيست.

الثاني: ان يكلف بيبي نتنياهو ذلك ان العدد الاكبر لاعضاء الكنيست من اليمين والمتوقع ان هذه الاحزاب سوف تطلب من بيرس تكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة القادمة.

 

وبحسب ما ورد على يديعوت فان بيرس امام هذين الخياريين ستكون المهمة صعبة ويبقى الاحتمال الثالث ان يدعو ليفني ونتنياهو الى اجتماع مشترك وان يقوم بالتفوض المباشر معهم لتشكيل حكومة مشتركة اساسها حزبي الليكود وكاديما.

 

مقربون من بيبي نتنياهو ذكرو لصحيفة يديعوت احرنوت انه بمجرد ان يكلفه بيرس بتشكيل الحكومة القادمة فان الخيار الاول امام نتنياهو سيكون حزب كاديما ذلك ان نتنياهو يرفض الحكومة المشتركة ولا يرى اي فرصة لليفني بتشكيل الحكومة القادمة خاصة انها بحاجة على الاقل لـ 65 عضو كنيست وهي تدرك انها لن تستطيع تجميع هذا العدد.

انشر عبر