شريط الأخبار

مانديلا : 50 أسيرا في عزل نفحة محرومين من كافة حقوقهم

11:26 - 16 آب / فبراير 2009

رام الله: فلسطين اليوم

قالت مؤسسة مانديلا لرعاية شؤون الأسرى والمعتقلين ان 50 اسيرا يقبعون في قسم العزل في سجن نفحة الصحراوي محرومين من كافة حقوقهم ويتعرضون لضغوط مستمرة من الإدارة لفرض الزي البرتقالي عليهم.

 وفي تقرير صدر عنها كشفت المؤسسة عن تدهور أوضاع أسرى قطاع غزة في نفحة و تفاقم معاناتهم جراء حرمانهم من الزيارات ونقص الكثير من احتياجاتهم.

من جهته ابلغ الأسير علاء أبو جزر محامي مانديلا ان الإدارة شددت من إجراءاتها القمعية بحق الأسرى خلال و بعد العدوان على غزة و تعاملت معهم بقسوة بينما لا زالت  ترفض السماح لأسرى القطاع بإجراء اتصالات هاتفية للتواصل مع أسرهم مع استمرار حرمانهم من الزيارات.

و اشتكى الأسرى من قيام الإدارة بفرض إجراءات مشددة على إدخال احتياجاتهم بما فيها الملابس رغم وجود نقص كبير فيها، و ناشدوا وزارة الأسرى متابعة قضاياهم و إيجاد الحلول السريعة و مساعدتهم على حل مشكلة الملابس.

و طالب الأسير ابو جزر بتأمين مستحقات  الكانتين لجميع الأسرى نظرا للحاجة الماسة إليها لتوفير احتياجاتهم، مشيرا لوجود نقص مستمر في التحويلات المالية لاستثناء أسرى القدس والداخل البالغ عددهم 37 اسيرا من الكانتين الذي ارتفعت أسعاره بشكل خيالي، و أكد أن قيمة المخصصات غير كافية خاصة لأسرى غزة الذين لا تصلهم أي نقود من أسرهم.

و قابل محامي مانديلا الأسير علي صرفيتي من غزة المحكوم بالسجن لمدة 13 عاما والذي أكد ان الإدارة تتفنن في معاقبة أسرى القطاع الذين يعيشون ظروف نفسية صعبة لإلغاء زيارتهم ومنع تواصلهم مع أسرهم وحتى التحكم برسائلهم، و أضاف أن الإدارة اشترطت عليهم تقديم طلب رسمي للاتصال مع الأهل في غزة، ورفضت تزويدهم بالأوراق التي يجب الحصول عليها من الأهل عبر الزيارات.

و أكد السير معاناة المرضى بسبب إهمال علاجهم مشيرا إلى أن الإدارة نقلته في شهر تشرين الثاني الماضي للمستشفى بسبب تدهور حالته لإصابته بقرحة في المعدة ورغم قرار المستشفى بعرضه على طبيب متخصص فان الإدارة لم تحدد موعدا لذلك.

أما الأسير بسام أبو لبده  من رفح  فيعاني من استفراغ بشكل طويل و أجريت له  فحوصات  أكثر من مرة لكنه لم يحصل على الدواء المناسب، و أشار المحامي لمأساة الأسير رياض صالح من الأردن والذي فقد منذ شهرين القدرة على الوقوف أو السير، و رغم مراجعته العيادة لم يتلقى العلاج المطلوب لحالته.

في حين يعاني الأسير عطية أبو دعموس من بيت لحم  من مرض دوالي الذي نجم عنه مضاعفات فأصبح غير قادر على السير بشكل طبيعي وتعالجه الإدارة  بالمسكنات ،ويعاني الأسير عماد كفارنه من غزة  من قولون والتهاب وعلاجه الوحيد الاكمول.

انشر عبر