روّاد التواصل يدشنون وسم #الضفة_تنتفض وفاء للشهداء ودعمًا للثائرين

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 05:49 م
06 فبراير 2020
الضفة تنتفض

انهال مئات النشطاء عبر مواقع الاجتماعي بالتغريد على وسم #الضفة_تنتفض، وفاءً لدماء الشهداء الذين ارتقوا برصاص الاحتلال، وإسنادًا للثائرين في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

وعبر روّاد التواصل عن دعمهم لإخوانهم الفلسطينيين في مواجهة قوات الاحتلال، وتأكيد رفضهم لـ"صفقة القرن" التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض.

"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" رصد تغريدات النشطاء عبر "تويتر"، حيث غرّد ايوب عثامنة: "المجد كل المجد للفدائيين الأبطال.. لا شيء يعلو فوق صوت المقاومة، فيما دوّن الأممي: "كل ما حصل اليوم بالضفة، وما سيحصل لاحقًا "اقوى وأعنف" هو رسالة كل الأحرار في وجه ترامب وأذنابه بالمنطقة والعالم.

ونشر جمال شايب  عبر حسابه: "الضفة_الغربية التي جهد الاحتلال لتحييدها بالتعاون مع أجهزة السلطة .. ها هي الآن تذيقه نار الجحيم .. وتفتح أبواب جهنم من كل الجهات .. بإسم مهند وضياء وأحمد جرار .. يا_نبض_الضفة لا تهدأ ! الضفة_تنتفض وهكذا تكون الانتفاضات !

وغرّدت لمى محي الدين: إلى الثائرين والمنتفضين في فلسطين، أنا أخجل منكم، ولا أخفي حزني من عجزي أن أكون بجسدي ويديّ وعينيّ معكم أحمي معكم تراب الأرض وأطعن معكم بالسكين، لكننا معكم، بالروح المقاتلة ورجالنا وصواريخنا، ستجدوننا في يوم ما في ظهركم، نحكم القبضة معًا حتى نحرر فلسطين".

وأضافت محي الدين: "يا شعب فلسطين نصرك بيدك أحكم بالسّكين طعن عدوّك زلزلهم بالغضب اللاهب هم أوهن من بيت عناكب أعلن أنك لست تهدد وطليع في جيش محمد يرهبهم أنك لا تُخمَد فادحرهم بلهيب ردودك."

وقال أمير عبر حسابه "تويتر": "يسعد دينهم أهل الضفة والله يحيي الخلايلة، وسلامي الحار لإشتباكات جنين ، ويسلملي ابطال القدس الي ايد عالسكين وايد عالقير(إدهس)".

فيما دون ناشط آخر: "انتفض يا ابن الضفة الغربية.. انتفض في وجه ابن اليهودية.. فإن الرصاص لا يتكلم سوى من فوهة البندقية.. الله معكم يا رجال الامة.. فليسقط كل من يريد اسقاط القضية".

أما الزبير بن بردي فغرّد: "لا يضر فلسطين هرولة بعض الأنظمة الإسلامية للتطبيع مع الكيان الصهيوني ودعم صفقة القرن؛ فرغم الإحتلال والحصار ونقص الإمكانيات، إلا أن أبناءها عبروا عن رفضهم للصفقة بدماء الشهداء".

ودوّن ابو سلمان: "ما جرى اليوم من دعس وطعن واطلاق نار يؤكد ان فلسطين ليست ورق رابحه بيد ترامب يهديها للصهاينة لكسب ود الامريكان الصهاينة والمتصهينين (الانجليين).

وغرّد سامي: "السيف اصدق انباء من الكتب السيف ٱمضى من الحبر ولن ترجع القدس بمفاوضات او كلام. إنما تعود بالحديد والنار".