"كم المهر المطلوب".. مغردو السعودية يسألون!

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 02:32 م
04 فبراير 2020

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في الدول العربية وفي السعودية على وجه الخصوص وسم (كم المهر المعقول)، ولذلك للحديث عن غلاء المهور في الدول العربية، ومتطلبات الأهل التي تفوق قدرة الشباب في الوقت الحالي، مما أدى إلى عزوف الشباب عن الزواج.

وتناول المغردون قضية غلاء المهور في منشوراتهم، مؤكدين أنه أهم سبب في تراجع وعزوف الشباب عن الزواج في الوطن العربي، مما أدى إلى ارتفاع نسبة العنوسة بشكل كبير بين الجنسيين.

وكشف الاحصائيات عن ارتفاع نسبة العنوسة بين الشباب في الوطن العربي خلال الأعوام الماضية، فيما يرى النشطاء أن أهم الأسباب هي غلاء المهور، وتدهور الوضع الاقتصادي، وقلة الأجور، والبطالة، والفقر.

وأجمع المغردون أن الزواج في عصرنا الحالي أصبح يُقيَّم حسب الجمال، فنرى أن الجميلة مهرها مرتفع جدًا وهكذا تدريجيًا وفق نظرة الناس للوجه، مشيرين إلى عدم الالتفاف لجوهر الناس والثقافة وغيرها من الأمور الأساسية للزواج.

ونرفق لكم في وكالة فلسطين اليوم الإخبارية باقةً من التغريدات على وسم (كم المهر المعقول)..

الناشطة معلمة قالت: "مو مهم المهر. أهم شيء الدين ثم الدين ثم الدين مخافة الله في السر والعلن.. والالتزام بالكتاب والسنة".

أما أريج فقالت: "المهر المعقول من ٥٠ الف إلى ٦٠ ألف ريال لكن احتساباً لرفع الضغط و الأمراض النفسية و المناقرات ف المعقول من مية الف وطالع".

ومن الحسابات السعودية كذلك كتب يحيى: "معطيها مهر ٨٠ الف غير الهدايا وتبي عشرين الف ثانيه عشان ايش؟ عشان فيلر وفل بدي واشياء كماليه مالها داعي، صدق ان بعض البنات ما فيهن رحمة".

وفي تعليقه على المهر في السعودية قال الناشط عز الغامدي: "٤٠ أو ٥٠ ألف أشوفه مناسب".

ولم يكتف النشطاء بالتعليق والتغريد على الوسم فقط، بل انهالت التعليقات الساخرة كذلك على طلبات الأهالي للمهور.

وقارن العديد من النشطاء مهور الفتيات في الوطن العربي مع مهور الفتيات في أوروبا، مؤكدين أن النساء تطالب بالمساواة في الوطن العربي ولكن عند قضية المهور لا يفكرون بالأمر.

وعادة ما يتناول النشطاء في الوطن العربي القضايا الاجتماعية بطريقة ساخرة، وهذا أمر اعتاد عليه النشطاء حتى في أشد القضايا تعقيدًا وحزنًا.