شريط الأخبار

قيادي في "حماس": التهدئة الإثنين المقبل وصفقة التبادل ليست ضمن الاتفاق

09:36 - 14 تشرين أول / فبراير 2009

فلسطين اليوم-وكالات

كشف القيادي في حركة "حماس" احمد يوسف أن اتفاق التهدئة النهائي بين "حماس" وإسرائيل سيتم الاعلان عنه بعد غد الاثنين برعاية مصرية في القاهرة.

 

وقال في تصريحات لصحيفة "عكاظ" السعودية الصادرة اليوم ان القاهرة اعطت ضمانات لـ"حماس" بالتزام اسرائيل بالاتفاق نصا وروحا، مشيرا في الوقت نفسه الى اتفاق وشيك ينهي الانقسام الفلسطيني.

 

ونفى يوسف ان يكون ملف تبادل الاسرى ضمن اتفاق التهدئة المرتقب قائلا ان ملف تبادل الاسرى يعتبر ملفا مستقلا تماما وهو مرتبط بعملية واسعة لتبادل الاسرى بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

 

ولفت الى ان اتفاق التهدئة سيعمل على تسريع ملف تبادل الاسرى بين "حماس" واسرائيل مؤكدا ان الحركة تطالب اسرائيل باطلاق سراح 1400 أسير فلسطيني مقابل الإفراج عن جنديها الاسير.

 

واوضح ان التهدئة ستكون لمدة سنة ونصف وستلتزم بها "حماس" التزاما كاملا موضحا ان على اسرائيل ايضا السعي لضمان هذه التهدئة وعدم اللعب بملف فتح الحدود واغلاق المعابر ومن ثم فتحها ووضع الاشتراطات التي تعيق سهولة وصول البضائع والمساعدات الإنسانية.

 

وحول نتائج لقاء وفد "حماس" مع "فتح" قال ان الحركتين اعربتا عن تصميمهما على إنهاء حالة الانقسام والاتفاق على وقف الحملات الإعلامية وإقرار آليات وصيغ لدراسة وإنهاء ملف الاعتقالات لتوفير البيئة لنجاح الحوار المقرر عقده في القاهرة في 22 من الشهر الجاري.

 

وشدد على ان "حماس" تدرس بجدية ورقة المبادئ الاساسية التي وضعتها مصر ووزعتها على الفصائل و ستكون اساسا للحوار المرتقب مشيرا الى ان الورقة تتضمن الاتفاق على تشكيل حكومة توافق وطني إلى جانب إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية جديدة، وإعادة هيكلة الأجهزة الأمنية وتفعيل منظمة التحرير.

 

وخلص الى انه تم الاتفاق على تشكيل عدة لجان من ضمنها لجان الحكومة والانتخابات والأمن ومنظمة التحرير والمصالحة الداخلية إلى جانب لجنة التوجيه العليا التي تشكل مرجعية عمل اللجان من مصر والجامعة العربية.

انشر عبر