شريط الأخبار

قيادي في "فتح": اتفقنا مع "حماس" على تشكيل لجنة اتصال لتنسيق التواصل فيما بيننا

04:38 - 13 تموز / فبراير 2009

فلسطين اليوم : غزة

أكد القيادي في حركة "فتح" إبراهيم أبو النجا أن حركته "حريصة للغاية" على إنجاز "توافق وطني" وإنجاح حوارات القاهرة المقرر أن تبدأ في الثاني والعشرين من شباط (فبراير) الجاري، وتذليل كافة العقبات التي من شأنها الحيلولة دون التقدم في الحوار وتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة.

وأوضح أبو النجا في تصريحات صحفية أن "من غير المقبول بأي حال من الأحوال أن توضع العراقيل من أي جهة أو فصيل فلسطيني، أو دولة عربية أمام إنجاز اختراق حقيقي يلبى تطلعات الشعب الفلسطيني، الذي يعيش مرحلة حرجة من نضاله نحو التحرر والاستقلال. وان على الجميع أن يتحلى بـ"روح وطنية" عالية تساهم في رأب الصدع وإنهاء الانقسام.

وقال : "في ضوء ذلك التقى نبيل شعت وأحمد قريع مساء أمس بنائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق في القاهرة، وتم الاتفاق على وضع آليات لوقف التحريض الإعلامي وإنهاء الاعتقالات واستمرار اللقاءات بين الحركتين.

وأشار إلى أن عضوا المجلس التشريعي عن حركة "فتح" أشرف جمعة وفيصل أبو شهلا التقيا قبل ثلاثة أيام في غزة مع نظيريهما إسماعيل الأشقر ويحيى موسى، لوضع الآليات التي من شأنها التمهيد لحوار القاهرة. كما اتفق على تشكيل لجنة اتصال بين الحركتين لتنسيق التواصل بصورة تضمن الوصول إلى القاهرة في ظل أجواء إيجابية".

وأضاف: "كان اللقاء صريحاً وواضحاً، إذ طالبت حركة فتح ببحث الأوضاع الداخلية في قطاع غزة، خصوصاً المتعلقة بالمشاكل والمضايقات التي يواجهها أبناء الحركة، بينما طالب الأخوة في حركة حماس بمعالجة قضايا عناصرهم في الضفة الغربية".

واعتبر أنه على الرغم من أهمية هذه الأمور، فالأصل ألا تكون عقبة أمام بدء الحوار، ومن ثم يمكن أن توضع هذه القضايا وغيرها على طاولة الحوار، بطريقة تساهم في التوصل إلى حلول واقعية لها، دون أن تكون عقبة تمنع عقد أي لقاء وطني".

وقال: "إذا طرح طرف ما شروطه وتحفظاته للحوار، فستطرح كل الأطرف شروطاً جديدة، وندخل في دائرة الاشتراطات والمطالبات التي لا تنتهي، ومن ثم لنؤخر كل هذه المطالب إلى أن يتم طرحها في جلسات اللجان المختصة".

انشر عبر