شريط الأخبار

بركة: مفاوضات منفصلة حول رفح ..حماس: تهدئة 18 شهرا وإعلانها بعد موافقة" إسرائيل"

08:14 - 12 حزيران / فبراير 2009

فلسطين اليوم -غزة

 

توصل وفد حركة (حماس) خلال مفاوضاته مع مدير المخابرات المصرية الوزير عمر سليمان بالقاهرة إلى اتفاق ينص على تطبيق تهدئة مع إسرائيل مدتها عام ونصف العام، حسبما أفاد نائب ممثل الحركة بسوريا في تصريحات خاصة للجزيرة.

 

وأوضح علي بركة إن إعلان التهدئة يشمل وقف الأعمال الحربية من الجانبين، ورفع الحصار المفروض على قطاع غزة وفتح معابره مع إسرائيل.

 

جاء الإعلان بعد بدء لقاء وفد من حماس يضم قياديين من الداخل والخارج برئاسة موسى أبو مرزوق نائب رئيس مكتبها السياسي بالقاهرة مع مدير اللواء سليمان سعيا لتثبيت تهدئة مع تل أبيب، وتحقيق مصالحة فلسطينية فلسطينية حسبما أفاد مراسل الجزيرة بالقاهرة سمير عمر.

 

وذكر بركة أيضا أن إعلان التهدئة هو عبارة عن "عناوين عامة" وأن البحث مع سليمان يجري حول التفاصيل، مضيفا أن حماس تريد "ضمانات تلزم الكيان الصهيوني بالالتزام ببنود التهدئة وعدم إغلاق المعابر مجددا".

 

ومضى إلى القول إن أفكارا يجري تداولها مع سليمان من قبيل تشكيل آلية لمتابعة تنفيذ الاتفاق بإشراف مصري ومشاركة دول أخرى لم يحددها. وقال إن حماس تريد أيضا كشفا بالمواد التي يصر الاحتلال على عدم إدخالها إلى القطاع ريثما يتم إبرام صفقة تبادل أسرى فلسطينيين بالجندي الأسير جلعاد شاليط.

 

وتحدث ممثل حماس عن أن البحث مع الجانب المصري يشمل أيضا هوية الجهة التي ستعلن هذا الاتفاق هل هي الفلسطينيون أم الجهة الراعية (أي القاهرة) مشددا على أن وفد الحركة سيبقى بالقاهرة بانتظار رد الإسرائيليين على الأسئلة.

 

وذهب إلى القول إن الأسئلة طرحت على الجانب المصري  مضيفا "نحن ننتظر رد الجانب الصهيوني " وأن الوفد بقيادة أبو مرزوق "مفوض بإبرام هذا الاتفاق". وأوضح أن الاعلان عن الاتفاق سيتم "بعد ورود الرد الصهيوني" بحضور الفصائل الفلسطينية.

 

وكشف بركة أن مفاوضات تضم مصر وحماس والسلطة الفلسطينية ستبدأ بعد إعلان التهدئة مع تل أبيب "للتوصل إلى صيغة مؤقتة لتسيير معبر رفح".

 

وذكر أن الاتفاق المؤقت حول رفح سيعمل به "ريثما يتم الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية، بعد الحوار الوطني الفلسطيني الذي ستستضيفه القاهرة في 22 فبراير/ شباط الجاري، وتبحث فيه سبل تحقيق مصالحة وطنية فلسطينية، وفق وثيقة قدمتها مصر للفصائل المصرية.

فيما أكد طاهر النونو المتحدث باسم الحكومة في غزة أن وفد حركة حماس الذي وصل الى القاهرة يوم أمس برئاسة الدكتور موسى ابو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي التقى مساء اليوم الخميس مع الوزير عمر سليمان حيث ناقش الوفد قضية التهدئة والحوار وإعادة الاعمار وجرى تقدم ايجابي في هذه القضايا .

واوضح النونو في تصريحات صحفي وصل فلسطين اليوم نسخة عنه أنه من المتوقع ان يتم التوصل الى اتفاق واضح حول التهدئة خلال الايام الثلاثة القادمة حيث ستتواصل مباحثات الوفد في القاهرة وسيجري اتصال مصري مع كل الفصائل الفلسطيني حتى يتحقق اتفاقا وطنيا واضحا حول هذه القضية.

وأضاف النونو أنه تم تذليل الكثير من العقبات التي تعترض التوصل إلى هذا الاتفاق وخاصة في موضوعي وقف أشكال العدوان البري والبحري والجوي وموضوع فتح المعابر وإدخال البضائع المطلوبة للقطاع.

كما جرى الاتفاق على عدم تسييس قضية إعادة الاعمار والبدء بإزالة الأنقاض وبقايا المتفجرات والمواد السامة.

وأكد الوفد حرص الحركة على إنجاح الحوار الفلسطيني الفلسطيني وجرى بحث تهيئة الأجواء بما يضمن وقف التحريض والحملات الإعلامية وإنهاء ملف الاعتقال السياسي.

 

 

 

انشر عبر