الصين بلد إرهابي.. انتفاضة عربية في وجه الحكومة الصينية

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:16 م
22 ديسمبر 2019
أرشيفية

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي، بالتغريدات والمنشورات ضد بالممارسات القمعية التي تتعرض لها أقلية الإيغور المسلمة من قبل الحكومة الصينية في إقليم شينجيانغ.

ووصل وسم #الصِّين_بلد_إرهابي إلى الترند العالمي بعد تداوله عبر الدول العربية والعالم، حيث تداول المدونين عبر "فيسبوك" و"تويتر"، تغريدات ومنشورات تطالب بمقاطعة كل المنتجات الصينية ومواقع التسوق الإلكترونية التابعة لها، والضغط دوليًا وعربيًا على الصين إزاء ذلك.

"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" رصدت أبرز التدوينات، حيث غرّد حساب "نحو الحرية: "لا تستهينوا بأي تغريدةٍ تناصرون بها المسلمين المستضعفين، فهذا #مسعود_أوزيل شخصٌ واحد، جعل بلد بحجم الصين ترتجف خوفاً وترد عليه عبر مؤسساتها الرسمية، الباطل وأصحابه ضعفاء وجبناء، كلمة حقٍ واحدة قد تزلزل عروشهم وتجعلهم يتخبطون".

وكتب ليث: "والله ما يحدث في الايغور يقتلني في اليوم الف مرة، ولكن لاحول لي ولا قوة الا الدعاء، يا رب انصرهم وثبتهم وزلزل الارض تحت اقدام عدوهم".

وغرّد محمد عزيز: "لو كانوا غير مسلمين لكانت المنظمات والامم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية ودول أوربا قد اصدرت بيانات وعقوبات ...لطفك يا الله".

أما احمد العازمي فكتب: "لا تترجون من الحكومات العربية نصرة المسلمين في العالم، أنتم الشعوب من ينصرهم، قاطعوا كل البضائع الصينية، غردوا ووصلوا معاناة المعذبين في السجون الصينية".

فيما غرّد عبد الله العنزي: "صور بشعه من تعذيب الصينيين للمسلمين حتى الصين طلع بلد عنصري ونجس، يا ليت الحكومات الاسلامية توقف ايام التعامل التجاري مع الصين ، حتى ينضبطون ويوقفون تعذيب المسلمين".

ودوّن عادل العتيبي عبر حسابه "تويتر": "ضعف الأنظمة الإسلامية وتهاونها وقلت حيلتها بسبب ضعف إيمانها وتمسكها بكراسيها ومناصبها جعل الصين وغيرها من انظمه تحتقر الاسلام واهله حسبي الله ونعم الوكيل اللهم دمرهم فإنهم لا يعجزونك".

ويتعرّض المسلمون الأقلية الإيغور في إقليم شينجيانغ لانتهاكات جسيمة من قبل الحكومة الصينية، بالاحتجاز في المعسكرات، وإجبارهم على العمل بالسخرة، وإجبار النساء على الزواج والنوم بجواء موظفي الحكومة في الغرفة ذاتها، إضافة إلى فصل الأطفال عن آبائهم.

وأثار مسعود أوزيل لاعب الكرة المسلم ونجم فريق أرسنال، قضية الإيغور بعد نشره تدوينات على "تويتر"، ما أثار غضب الحكومة الصينية، فيما تفاعل الملايين حول العالم مع موقفه.