شريط الأخبار

إجراء عمليتي قسطرة للأسير نشبت ومصير غامض يلف الأسيرين بني عودة

12:05 - 11 حزيران / فبراير 2009

فلسطين اليوم-رام الله

 أجرت سلطات الاحتلال عمليتي قسطرة للأسير محمد جابر نشبت من قطاع غزة إحداها في مستشفى اساف هيروفي والثانية في مستشفى سيروكا الإسرائيلية.

 

وذكر الأسير نشبت لمحامي نادي الأسير، الذي نقل إفادته اليوم، 'أن المستشفيتين المذكورتين، غير مؤهلتان لإجراء مثل هذه العمليات، وهذا سبب فشل العمليتين، الذي زاد من سوء وضعه الصحي'.

 

وقال إن بعد العملية الثانية تحسن وضعه الصحي لمدة شهرين، إلا أن الألم عاد إليه من جديد وهو بحاجة إلى عملية قسطرة جديدة، مضيفا أنه يعاني من مرض السكري وضغط الدم، وإن الإدارة تعطيه الأنسولين، ويأخذ من 6-7 حبات دواء يوميا.

 

وطالب الأسير نشبت المؤسسات الحقوقية المعنية بالأسرى بالعمل على إيجاد حل لوضعه الصحي، حيث أنه ولمرات كثيرة طلب من الإدارة إجراء عملية القسطرة له إلا أنها لا زالت تماطل في اجراء الفحوصات له.

 

يذكر أن الأسير نشبت اعتقل في عام 1990، وحوكم بالسجن لمدة 25 عاما ومنع من زيارة ذويه له من قبل مصلحة السجون منذ اكثر من 8 سنوات.

 

وتحدث الأسير نبشت عن الوضع العام في المعتقل ووصفه بـ'عدم الاستقرار'، نتيجة استفزازات الإدارة للأسرى وعملية التنقلات التي نفذتها بحق قادة من الأسرى، منهم عمار سمحان واسامة الأشقر نتيجة احتجاجهم على سياسة إدارة المعتقل، إذ في الفترة الأخيرة حاولت منع الاسرى من الصلاة الجماعية، مشيرا إلى أن الأسيرين أول من تصدى ضد القرار وأعلنوا الإضراب في المعتقل، وعلى إثرها نقلا إلى سجن ريمون.

 

من ناحية أخرى، التقى المحامي بالأسير عمر بني عوده والمعتقل بتاريخ 2\12\2006، والذي أنهى محكوميته بتاريخ 10\11\2007، وتم فتح ملفه من اجل النظر لابعاده إلى الأردن كونه لم يكن حاصلا على لم للشمل، وفي شهر 4/2008 حصلت والدته وأخوته على قرار لم للشمل، وتم تقديم طعن إلى المحكمة العليا لطلب الإفراج عن الأسير وشقيقه المعتقل معه، إلا أن المحكمة قررت رد الالتماس وسحب الهويات بحجة وجود خطأ عند صدور الهويات لهم ووجوب تنفيذ قرار الابعاد بحقهما.

 

وقال المحامي: رغم حصول والدته على لم للشمل إلا أنه لا يسمح لها بزيارته هو او اخيه وفي الفترة الأخيرة تم السماح لشقيقه الصغير بزيارته، وطالب الأسير بني عوده الجهات المعنية ايجاد حل لمشكلته هو وشقيقه.

انشر عبر