محدث بالفيديو والصور آهات على الطريق.. أمطار غزة تكشف عورة بنيتها التحتية

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 06:20 م
10 ديسمبر 2019
غرق ساحة الجندي المجهول في غزة

في أقل من ربع ساعة، تعرض العديد من السكان وأصحاب المحالات التجارية في مدينة غزة لخسائر مالية كبيرة، نتيجة غمر وتبريك مياه الامطار التي تسربت داخل محالهم، في ظل تقصير الجهات المختصة بواجباتها ومسؤولياتها في تنظيف البنى التحية ومسالك التصريف.

وقبل يومين، بدأت زخات الامطار بالتساقط والتي قد نبهت لها الأرصاد الجوية الفلسطينية، وعلى أثرها غرقت بعض المحلات التجارية في منطقة الجندي المجهول وسط غزة، لساعات عدة، نتيجة ارتفاع منسوب المياه لأكثر من 45 سم، الامر الذي تسبب بخسائر تصل لعشرات الشواكل.

ودعا المواطنون البلديات وبالأخص بلدية غزة والدفاع المدني الالتزام بتصريحاتهم السابقة، أنهم أنهوا كافة الاستعدادات لأي منخفض جوي مقبل، إلا ان حالات الغرق في مناطق مختلفة من القطاع، تثبت عكس ذلك، يرافقها بنية تحتية متهالكة، وقلة تنظيفها.

وخلال فترة المنخفض الجوي الحالي، تعرضت مناطق مختلفة من محافظات القطاع، للغرق وبحيرات مياه امطار، على رأسها منطقة الجندي المجهول ودوار الشعبية، بالإضافة إلى بعض المناطق في معسكر جباليا التي فاضت فيها مياه المجاري، ومخيم الشاطئ والنصيرات ومدينة رفح.

"تساقطت مياه الامطار لأقل من ثلث ساعة، وإذ نتفاجأ بتعرض المنطقة ولأول مرة للغرق، بما فيها المحال التجارية"، كما يروي المواطن مهند فارس لـ"وكالة فلسطين اليوم الاخبارية".

ويقول فارس صاحب محل أحذية، :"إنّه تم حجزنا بداخل المحل لمدة ساعتين ونصف، نتيجة غمر مياه الامطار للمكان بالكامل".

ويضيف، أنه بعد إلحاح كبير من التواصل بالجهات المختصة، وصل عناصر من الدفاع المدني، وباشروا في إنقاذ المحتجزين بنحو 15 شخصًا، متممًا، ان طواقم بلدية غزة لم تفعل أي شيء حيال ذلك.

ويشير إلى أنه بجهود المواطنين قاموا بتسليك مياه الصرف الصحي المعطّلة، لعدة ساعات، حتى تم سحب المياه من المكان.

ويقدر صاحب المحال، الخسائر المالية الناتجة عن ذلك، بمبلغ يتراوح من2000 إلى 3000 شيكل، مشيرًا إلى انه غير قادر على تعويض الخسائر في ظل الركود الاقتصادي الصعب، علمًا ان عدد عمال المحل خمسة أفراد.

وعزا ان السبب الأول في تعرض المنطقة للغرق، قلة أعداد مناهل تصريف المياه الامطار، بالإضافة لعدم تنظيف البنية التحية في الشوارع باستمرار، الامر الذي أدى لأغلاق المصاريف بفعل الترسبات المكدسة من الرمال والاكياس.

خسائر مادية

أما حال المواطن عبد الله أبو عيادة، لم يختلف عن سابقه كثيرًا، فقد تعرضت بسطته في أقل من 10 دقائق للغرق بشكل كامل.

ويروي الثلاثيني من العمر، ان بسطته التي يتراوح عرضها مترين ونصف بارتفاع مترين، بقيت لعدة ساعات تحت غمر المياه؛ حتى تم انتشالها بمساعدة بعض الشبان المتواجدين، فيما فقد صاحبها عدد من ساعات اليد وأغراض أخرها، تقدر بـ 400 شيكل.

ويذكر، انه حاول الاتصال بالجهات المختصة لسحب مياه الامطار، وإنقاذ بسطته التي تعد مصدر رزقه الوحيد، لكن دون جدوى من تقديم المساعدة، وبالتالي فقد تكبد خسائر مادية نتيجة ذلك.

وبعد الخسائر الذي تكبدها، أعاد المواطن أبو عيادة، فتح بسطته من جديد بعد إلمامه بعض الأغراض المتبقية من (ساعات يد، وسبح، وماديليات)، على أمل منه من الجهات المعنية، ان تلتزم بمسؤولياتها العاتق عليها، وألا ان تكرر الحادثة مع أي منخفض مقبل.

وطالب من بلدية غزة تنظيف مسالك المصاريف بشكل متواصل، وزيادة اعداد المناهل لتصريف مياه الامطار بشكل سريع لتجنب حالات الغرق، بالإضافة إلى تنظيف الشوارع من الرمال والاكياس المتناثرة، خشيةَ من تسربها داخل المصاريف وانسدادها في وقت لاحق.

وفي ذات السياق، تعرض صاحب محال ملابس رائد قاسم، لخسارة مالية تقدر بحوالي 1500 شيكل نتيجة غمر مياه الامطار محاله وإتلافها للمعروضات وأغراض أخرى.

وقال قاسم، :"ان عدد من السيارات كانت قبالة المحال، قد تعطلت نتيجة تسرب المياه للأجزاء الداخلية".

وأضاف ان سيارته الخاصة من نوع سكودا، قد غمرتها المياه بالكامل، وحاليًا متواجدة عند تصليح المركبات.

ودعا قاسم الجهات المعنية والمؤسسات الاغاثية إلى تعويضهم للخسائر المادية بفعل مياه الامطار.

وكانت بلدية غزة، قد أعلنت في بيان لها، قبل أمس الاحد، انها عالجت آثار المنخفض الجوي، الذي تعرضت له المدينة، بنحو 100 إشارة طفح الصرف الصحي، و8 تجمعات لمياه الامطار.

كما ذكرت لجنة الطوارئ في البلدية، ان كمية هطول الامطار على المدينة، منذ بدء المنخفض يوم السبت الماضي، بلغت نحو 380 ملم بمعدل 10%، من المعدل السنوي، الذي يبلغ نحو 400 ملم سنويًا.

بلدية غزة

ومن جانبه، أكد مدير الصحة والبيئة في بلدية غزة م. عبد الرحيم أبو القمبز لـ "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، ان جميع خطوط مصارف المياه بما فيها منطقة الجندي المجهول، تعمل بشكل سليم، إلا انها تحتاج فترة زمنية لتصريف مياه الامطار.

 وأوضح أبو القمبز، ان طواقم لجنة الطوارئ تتابع المنخفض الجوي لحظة بلحظة، وان فرقها الميدانية منتشرة في مناطق القطاع كافةـ على مدار الساعة.

ذكر ان إمكانات بلدية غزة على كافة الاستعدادات التامة لأي منخفض جوي مقبل، ولأي طارئ قد يحصل، كما ان طواقمها تواصل تنظيف المصاريف وتسليك المجاري بشكل دوري، لتجنب وقوع حالات التبريك والغرق.

وفيما يتعلق ببرك التجميع، أفاد بأن برك التجميع وخطوط التصريف الكبيرة في كافة المناطق مؤهلة بشكل يجعلها تستقبل كميات كبيرة من مياه الامطار، مشيرًا إلى انه تم معالجة 90 إشارة طفح صرف صحي في مدينة غزة، اليوم.

ودعا أبو القمبز، المواطنين بعد إلقاء النفايات واعمال البناء بشكل عشوائي في الطرقات، مشددًا على اتباع أليات جمع النفايات عبر سيارات البلدية او العربات الصغيرة، لعدم وصلها إلى مصاريف المياه وانسدادها، بالإضافة إلى المحافظة على الأملاك العامة.

ولمشاهدة فيديو لحظة تعرض غرق المحلات بمياه الامطار في ساحة الجندي، اضغط هنا.

79712069_159711778722236_3294154875679539200_n

 

79349232_2906591382739013_27174992521199616_n

78891387_2906591602738991_2919755511266017280_n