شريط الأخبار

الأمم المتحدة: سكان قطاع غزة يعانون من نقص في الغذاء

08:11 - 10 تشرين أول / فبراير 2009

فلسطين اليوم-غزة

قالت الامم المتحدة امس، ان هناك نقصا حادا في كميات الغذاء المتوفرة في أسواق قطاع غزة أدى الى ارتفاعات في الاسعار بسبب القيود على المعابر الى جانب قلة السيولة المتوفرة لدى سكان القطاع.

وقال مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية في تقرير صحافي حول أزمة غزة: إن "سكان غزة لا يزالون يعانون من صعوبة في الحصول على الغذاء بسبب النقص في المواد الموجودة في السوق والنقد".

وأضاف التقرير: إن "عدد المسجلين للحصول على مساعدات غذائية يصل الى 88 في المئة من سكان غزة" البالغ عددهم 5ر1 مليون فلسطيني.

وقالت الامم المتحدة: ان الاسواق التجارية في القطاع الذي بات يعتمد معظم سكانه على المساعدات الغذائية لتلبية احتياجاته الاساسية "ما زالت توفر كميات محدودة من الغذاء في الوقت الذي تضاعفت فيه أسعار المواد

الأمم المتحدة

الغذائية منذ 27 كانون الاول".

وتشكو منظمات الاغاثة من الاجراءات غير المتوقعة التي تواجهها لدى دخول المعابر التي تتحكم بها اسرائيل لادخال المواد الغذائية والتي قالت: انها "تتسبب في اعاقة الجهود اللازمة للتصدي للازمة الانسانية".

وتناشد الامم المتحدة اسرائيل منذ انتهاء العمليات العسكرية بفتح جميع المعابر الى غزة واسرائيل وزيادة عدد الشاحنات التي يسمح لها بدخول القطاع.

وتقول الاونروا وهي كبرى منظمات الاغاثة العاملة في القطاع ان حمولة الشاحنات المطلوبة لتجنب وقوع أزمة انسانية هي 400 شاحنة مساعدات يوميا في الوقت الذي يسمح فيه الآن بدخول ما بين 130 و140 شاحنة يوميا.

وتقول منظمات الاغاثة: إن الالاف من أهالي غزة ما زالوا بلا مأوى في أعقاب الحملة العسكرية الاسرائيلية على غزة التي استمرت 22 يوما.

انشر عبر