شريط الأخبار

المصري يتوقع انجاز صفقة الشراكة بين زين الكويتية والاتصالات الفلسطينية أوائل مارس

10:59 - 09 تموز / فبراير 2009

فلسطين اليوم-رويترز

توقع صبيح المصري رئيس مجلس ادارة مجموعة الاتصالات الفلسطينية (بالتل) اليوم الاثنين أن تكون اتفاقية الشراكة الاستراتيجية مع زين الكويتية جاهزة في الخامس من مارس آذار القادم.

 

وقال بيان صادر عن المجموعة الفلسطينية للاتصالات بعد اجتماع لمجلس ادارتها اليوم في رام الله وحصلت رويترز على نسخة منه "قرر المجلس دعوة الهيئة العامة العادية وغير العادية للانعقاد وذلك من اجل إقرار الشراكة."

 

ونقل البيان عن المصري قوله "تم القرار بدعوة الهيئة العامة يوم 5-3-2009 وذلك لتوقعنا بأن تكون كافة الأمور مستوفاة وجاهزة سواء كانت تلك المتعلقة بموافقة السلطة الوطنية الفلسطينية أو اتفاقية الشراكة بصيغتها النهائية."

 

وأبدى المصري تفاؤله ورضاه عن "سير المفاوضات مع السلطة الوطنية وكذلك عن سير المفاوضات مع شركة زين مؤكدا إدراك جميع الأطراف لأهمية هذه الصفقة للوطن وللتنمية الاقتصادية في فلسطين."

 

وأوضح البيان أنه جرى تفويض "المصري بالتوصل إلى اتفاق مع السلطة الوطنية وذلك بهدف إنهاء كافة المستلزمات لهذه الشراكة الاستراتيجية وذلك حسب الأصول القانونية واستنادا إلى الرخصة الممنوحة للشركة والتي تمثل المرجع القانوني للعلاقة بين الشركة والسلطة."

 

وكانت شركة الاتصالات المتنقلة (زين) الكويتية قالت يوم الأربعاء الماضي إنها بدأت محادثات لكي تصبح شريكا استراتيجيا في شركة الاتصالات الفلسطينية.

 

وقال متحدث باسم زين "نجري مباحثات متقدمة" وامتنع عن توضيح ما اذا كانت زين تريد شراء حصة أغلبية مثلما هو الحال في العادة عندما تدخل سوقا جديدة. وتعمل بالتل في الضفة الغربية وقطاع غزة.

 

ولم تذكر زين أكبر شركة لاتصالات الهاتف المحمول في الكويت تفاصيل أخرى في بيان. وأنفقت الشركة مليارات الدولارات للتوسع في الخارج وهي تعمل الان في 22 دولة في الشرق الأوسط وافريقيا.

 

وأوقفت سوق فلسطين للاوراق المالية يوم الأربعاء تداول أسهم بالتل بناء على طلب الشركة لحين استكمال الصفقة.

 

ومن المقرر أن تبدأ شركة فلسطينية ثانية لاتصالات الهاتف المحمول هي شركة وطنية نشاطها هذا العام. وهي مملوكة لشركة اتصالات قطر (كيوتل) وصندوق الاستثمار الفلسطيني الذي تديره السلطة الفلسطينية.

 

انشر عبر