شريط الأخبار

اعتداء جديد للمتطرفين على أرضٍ وقفية قرب الأقصى

01:57 - 09 حزيران / فبراير 2009

القدس المحتلة: فلسطين اليوم

كشفت إدارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في مدينة القدس المحتلة النقاب عن اعتداء جديدٍ لسلطات الاحتلال والجماعات اليهودية المتطرفة، يوم أمس، على أرض البيارة الموقوفة وقف ذري، والمحاذية للكنيس اليهودي الذي أقامته هذه الجماعات قبل بضعة أشهر على أرض وقفية، والذي يبعد عن المسجد الأقصى نحو 50 متراً فقط.

ووصفت الأوقاف، في بيان لها بهذا الخصوص، الاعتداء الجديد بمثابة تحدٍ لمشاعر المسلمين في أقدس مقدساتهم في هذا البلد الصابر المرابط، وهو المسجد الأقصى المبارك، وأكدت أن سلطات الاحتلال، التي تسعى جاهدة في تهويد المدينة المقدسة، ترتكب في كل يوم جريمة بحق الأملاك الوقفية وتنتزع حقوق المواطنين في أملاكهم بالقوة وتفرض أمراً واقعاً جديداً.

و شددت دائرة الأوقاف على رفضها، ومعها جميع المرابطين في بيت المقدس، سياسة الأمر الواقع، وطالبت سلطات الاحتلال بوقف هذه الاعتداءات، وإعادة الوضع إلى مكان عليه، وحمّلتها مسؤولية ما ينتج عن هذه الاعتداءات التي تهدد المدينة المقدسة والمواطنين فيها والعقارات الوقفية الإسلامية.

و كان أعضاء ما يسمى ب" جمعية عطيرت كوهنيم" اليهودية المتطرفة الاستيطانية  قاموا، يوم أمس، بفتح بوابة لـ"كنيس اسحق" الذي أقيم في حي الواد جعلت مدخل أرض البيارة الوقفية الذرية مشتركاً للكنيس ومنزل عائلة الزربا.

ورافق عملية فتح البوابة حضور العشرات من أفراد شرطة وحرس حدود الاحتلال الذين منعوا المواطنين من الاقتراب بمن فيهم أفراد عائلة الزربا والذي يتولى الوقف عليه علاء وليد الزربا .

من جهته، أكد سماحة الشيخ عبد العظيم سلهب رئيس مجلس الأوقاف على أن ما حصل هو اعتداء على أوقاف ذرية إسلامية لأملاك المواطنين في القدس.

انشر عبر