شريط الأخبار

بيت لاهيا .. افتتاح مخيم لإيواء أسر دُمرت منازلها خلال العدوان على غزة

08:12 - 09 تشرين أول / فبراير 2009

فلسطين اليوم : غزة

سلمت جمعية الأوفياء الفلسطينية بالتنسيق مع عدة مؤسسات حكومية وأهلية عشرات الأسر المتضررة من الحرب الإسرائيلية خياماً قماشية لإيوائهم بشكل مؤقت.

وافتتحت الجمعية، بحضور حشد من ممثلي هذه المؤسسات، مخيماً للإيواء تحت عنوان "مخيم الثبات لإيواء متضرري العدوان" ضم نحو 90 خيمة قماشية، في منطقة السلاطين في بيت لاهيا، مساء أمس.

ويؤوي المخيم نحو 700 مواطن من مناطق السلاطين والتوام والإسراء والسلام، ممن دمرت منازلهم بشكل تام.

وقال منير البرش، رئيس اللجنة العليا لإدارة مخيمات اللجوء في كلمة خلال حفل التسليم إن إقامة المخيم لإيواء هؤلاء المتضررين جاءت بالتنسيق مع وزارة الأشغال والإسكان في الحكومة المقالة ومنظمات وجمعيات أهلية وخيرية ووكالة الغوث الدولية.

وأشار إلى أن القائمين على المخيم من جمعية الأوفياء الفلسطينية سيعملون على توفير المعونات الغذائية للاجئين، وتقديم الخدمات الصحية لهم، بالتنسيق مع مؤسسات صحية ناشطة، بالإضافة إلى ضمان خدمات إيواء ملائمة لهم.

ويقام المخيم على أرض تقدر مساحتها بنحو عشرة دونمات، ويشتمل على شبكة كهربائية للإنارة، ومرافق صحية، وروعي عند تنظيم نصب الخيام قرابة العائلات وخصوصياتهم، كما تضمنت إدارة المخيمات تشكيل لجنة للحفاظ على الأمن والنظام فيه.

وألقى إبراهيم رضوان وكيل وزارة الأشغال والإسكان في الحكومة المقالة كلمة قال فيها إن الوزارة عملت ومنذ بدء العدوان على تقديم الخدمات العاجلة للمواطنين، وبدأت بحصر الأضرار فور انتهاء الحرب، موضحاً أنه تم حصر ما بين 70 إلى 80% من حجم الأضرار التي خلفتها قوات الاحتلال بشكل دقيق وكامل.

وأضاف إن الوزارة شكلت طواقم لتنفيذ مهمات الحصر وتوثيق الأضرار شملت 300 مهندس متخصص وفني، مشيراً إلى أنها قدمت مساعدات للمتضررين بنحو مليوني دولار أثناء الحرب.

وأكد رضوان أن الأموال التي يتم تقديمها كخدمات للمتضررين ليست على سبيل التعويض عن ممتلكاتهم المتضررة، بل تقدم كإغاثة عاجلة لهم، داعياً إلى فتح المعابر وإدخال المواد اللازمة للإعمار، تمهيداً لتعويض المتضررين عن الأضرار التي لحقت بهم.

بدوره، ألقى رئيس بلدية بيت لاهيا عزيز الدحنون كلمة أكد فيها أن البلدية ستقوم بالإشراف على ضمان الخدمات للاجئين في مخيم الإيواء، معرباً عن أمله في أن لا تطول مدة إيوائهم، وأن يتم الإسراع بتنفيذ مشروع إعادة الإعمار.

وأوضح عمر العزايزة، ممثلاً عن جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني المشاركة في إقامة المخيم أن الجمعية تواصل خدماتها لصالح المتضررين، بما في ذلك الخدمات الصحية والغذائية العاجلة، لافتاً إلى جهود جمعيته في إقامة ستة مخيمات لجوء في مختلف المناطق في مدينة غزة ومحافظة شمال غزة.

وفي ختام الحفل تم توزيع مساعدات نقدية بقيمة أربعة آلاف يورو لكل أسرة، وعددها 15 أسرة دمرت منازلها في بيت لاهيا.

انشر عبر