شريط الأخبار

مسؤول بوزارة الصحة لـ"فلسطين اليوم": 13% من جرحى العدوان باتوا معاقين

03:09 - 08 تموز / فبراير 2009

فلسطين اليوم : غزة

أكد الدكتور أيمن الحلبي مدير دائرة العلاج الطبيعي والتأهيل بوزارة الصحة في حكومة هنية بغزة اليوم الأحد، أن 13% من الجرحى الذين أصيبوا خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة باتوا معاقين بدرجات مختلفة.

 

وأوضح الدكتور الحلبي في حديث خاص لـ"فلسطين اليوم"، أن إسرائيل استخدمت خلال عدوانها الأخير على غزة أنواعاً جديدةً من الأسلحة التي تسببت في جروح شديدة وبتر في أطراف المصابين، وذلك بهدف إحداث أكبر ضرر ممكن في المواطنين وترك إعاقات جسيمة بهم ليصبحوا عالةً على المجتمع الفلسطيني.

 

وأشار الدكتور الحلبي، إلى أن الإعاقات التي خلّفها العدوان الإسرائيلي تنوعت مابين الشديدة والبسيطة والمتوسطة، لافتاً إلى أن إعاقة الجريح الشديدة تؤثر على قدرته بالقيام بوظائفه الحياتية، وبالتالي فإنه يعتمد على الآخرين في القيام باحتياجاته.

 

كما ولفت إلى أن الكثير من أولئك المعاقين يحتاج لمساعدة نظراً لأن إعاقته متوسطة، فيما يقوم البعض الآخر –بحسبه- بالقيام بوظائفه مع وجود إعاقة بسيطة.

 

وبيّن مدير دائرة العلاج الطبيعي والتأهيل بصحة غزة، أن الوزارة لديها 11 قسماً للعلاج الطبيعي والتأهيل، تقوم من خلالها بتقديم خدماتها للمواطنين فيما تقوم بإرسال المرضى المحتاجين لتأهيل طبي ومبيت لمستشفى الوفاء للتأهيل الطبي مع دفع كافة التكاليف.

 

وحول المصابين الذين يتم بتر أطرافهم، أوضح الدكتور الحلبي أن مرحلة العلاج الطبيعي تبدأ منذ متابعة الجروح بعد عملية بتر الأطراف، أما فيما يتعلق بالمرضى الذين يتعرضون لبتر وإصابات أخرى، فأشار إلى أنه يتم نقلهم لتلقي العلاج في الدول التي استعدت لاستقبال جرحى العدوان.

 

وذكر أن مرحلة التأهيل تتضمن استعداد الجريح وتجهيزه لتركيب الطرف الصناعي، حيث تمضي فترة تجهيزه من 3-6 شهور بعد عملية البتر، منوهاً إلى أن تركيب الطرف الصناعي يجري من خلال قياسات شخصية لصاحب الإعاقة، تبعاً لطبيعة البتر لديه ونوع الطرف المطلوب، حيث أن بعض أنواع البتر تكون لها خصوصية معينة.

 

وأوضح أن إمكانية تركيب الأطراف الصناعية في قطاع غزة صعبة، مشيراً إلى وجود مركز للأطراف الصناعية وهي مؤسسة غير حكومية تقوم بتركيب الأطراف على مستوى جيد.

 

ولفت الدكتور الحلبي، إلى أن تكلفة تركيب طرف تحت الركبة تبلغ من 3000 – 5000 شيكل، فيما تبلغ تكلفة تركيب طرف فوق الركبة 10000 – 15000 شيكل فوق الركبة، مؤكداً أن تركيب الأطراف الصناعية غير خاضع لخدمات التأمين الصحي حسب النظام ولكن مجلس الوزراء يقوم بتقديم استثناءات للمرضى.

 

وبخصوص المؤسسات غير الحكومية التي تعمل في مجال تقديم الخدمات للمعاقين، ثمّن الدكتور الحلبي دور المؤسسات التي قامت بدور فاعل خاصةً في أوقات العدوان الإسرائيلي في تقديم خدماتها للجرحى، مشدداً على أن الوزارة تقوم بتسهيل عملها وتنظيمه من أجل تقديم خدمة متميزة للمواطنين.

 

وأشار مدير دائرة العلاج الطبيعي والتأهيل بوزارة الصحة، إلى أن المؤسسات غير الحكومية التي تتعامل معها وزارته تقوم بدور بارز كذلك من خلال تأهيل المرضى في المنازل، بعد أن أوقفت الوزارة تمويل هذه الخدمة بسبب الحصار والإغلاق الإسرائيلي على قطاع غزة.

انشر عبر