شريط الأخبار

الناطق باسم السرايا: شروط التهدئة واضحة.. وتهديدات الاحتلال هدفها الناخب الصهيوني

10:56 - 08 حزيران / فبراير 2009

فلسطين اليوم – غزة

أكد أبو احمد الناطق باسم سريا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أن تهديدات الاحتلال بتوجيه ضربة قوية لقطاع غزة لا تخرج عن كونها تحركات إعلامية تهدف إلى إرضاء الناخب الصهيوني خصوصاً من قبل وزير الحرب أيهود باراك ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني واللذان يدخلان بقوة في هذه المعركة.

 

وأضاف أبو أحمد خلال تصريحات إذاعية لصوت القدس في غزة صباح اليوم الأحد أن شروط المقاومة واضحة بشأن التهدئة، وهي وقف العدوان وفك الحصار وفتح المعابر وفتح معبر رفح، موضحاً أن هذه الشروط عليها إجماع من كافة الفصائل الفلسطينية، وأنها إذا تحققت فالجميع سيذهب لتهدئة، ليست طويلة الأمد ولا تتعدى عاماً أو عاماً ونصف على أبعد  تقدير.

 

وفي موضوع آخر أشار أبو أحمد إلى أن المقاومة حريصة جداً على أن تكون جميع المواد التي تستخدمها في عملها العسكري طي الكتمان وتتمتع بالسرية، محذراً من التقارير التي تبث على الفضائيات والتي تكشف أسراراً حول العمل العسكري للمقاومة.

 

ودعا أبو أحمد جميع الفصائل إلى توخي الحذر في نشر المعلومات عن آلية عمل المقاومة، وأسرار التطوير في تقنياتها، منوهاً إلى أن الاحتلال قد يستغل هذه المعلومات في أي حرب قادمة.

انشر عبر