شريط الأخبار

مصدر مصري يرجح عودة الزهار للقاهرة اليوم مع وفد من الخارج للاجتماع مع سليمان

08:46 - 08 تموز / فبراير 2009

فلسطين اليوم-رام الله

وقال مصدر مصري موثوق لـ صحيفة"الحياة" في القاهرة أن وفد «حماس» برئاسة الزهار سيحاول في دمشق إقناع قيادات المكتب السياسي، وعلى رأسها خالد مشعل، بضرورة عقد اتفاق تهدئة بوصفه «مطلبا شعبيا فلسطينيا».

ورجح أن يعود الزهار إلى القاهرة اليوم مصطحباً وفدا يضم قيادات من الحركة في الخارج للاجتماع مع مدير الاستخبارات المصرية عمر سليمان وإعلان اتفاق رسمي.

وكشف ان الجانب الإسرائيلي أبدى مرونة في مواقفه، وان ذلك سينعكس على الاتفاق، مشيرا الى ان «التهدئة الحالية تتضمن آلية متابعة لضمان الحفاظ على الاتفاق ومنع انهياره». واعتبر ان التهدئة تمهد لجلسات المصالحة الوطنية وإعادة اعمار قطاع غزة.

وفي دمشق، قالت مصادر فلسطينية لـ»الحياة» ان وفد «حماس» وجه أسئلة إلى سليمان لنقلها إلى إسرائيل، تضمنت تحديد موقف واضح إزاء حكومة إسماعيل هنية وان كانت تعتبرها شرعية.

وفي موضوع شاليت، كشفت المصادر ان وفد «حماس» ابلغ سليمان موافقته على «فتح» ملف شاليت «بالتوازي» مع مفاوضات التهدئة، مضيفة ان الوفد قال انه «من حيث المبدأ غير مقبول» ان يكون اطلاق شاليت جزءا من رفع الحصار، غير ان الحركة توافق على انه «لا مانع لديها فتح الملف في المسارات المتوازية وليس كشرط من شروط صفقة» التهدئة وفتح المعابر ورفع الحصار. واوضحت المصادر ان مبعوثين من رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان التقوا اعضاء في المكتب السياسي لـ»حماس» في دمشق اول من امس لسماع رأي الحركة في عدد من القضايا، بينها التهدئة والمصالحة وصفقة شاليت، وذلك عشية لقاء اردوغان مع الرئيس محمود عباس امس.

الا ان مصدرا في «حماس» في القاهرة، نفى امس صحة ما يروج عبر وسائل الاعلام عن تدخل تركي في ملف شاليت، وقال: «هناك اطراف دولية كثيرة ابدت استعدادها للقيام بدور وساطة، لكن ملف شاليت لا يزال في ايدي المصريين، ولم نفوض اي جهة اخرى».

انشر عبر