شريط الأخبار

"وزارة الصحة" تأسف لإغلاق معبر رفح أمام المرضى

06:52 - 08 حزيران / فبراير 2009

فلسطين اليوم- غزة

أعربت أمس، وزارة الصحة عن بالغ أسفها لقرار مصر إغلاق معبر رفح أمام المرضى الحاصلين على تحويلات للعلاج بالخارج.

 

وطالبت الوزارة في بيان وصل لـ"فلسطين اليوم" نسخة عنه ،  المرضى بعدم "تكبد المعاناة والذهاب إلى معبر رفح دون طائل, وذلك حتى إشعار آخر".

 

وأعلنت السلطات المصرية الخميس الماضي، عن إغلاق المعبر أمام الوفود الأجنبية الراغبة بالدخول إلى قطاع غزة وطالبت المتواجدين في القطاع مغادرته .

 

كما أغلق المعبر أمام المرضى الفلسطينيين للعلاج في الخارج, حيث فتحت المعبر أثناء الحرب الإسرائيلية على القطاع وذلك لعلاج عشرات المرضى في دول مختلفة.

 

من جانبه قال مسؤول العلاقات العامة والإعلام في الجانب الفلسطيني في معبر رفح علاء الدين البطة :"إن السلطات المصرية تواصل إغلاق المعبر منذ ثلاثة أيام بصورة شبه كاملة".

 

وفند ما يقال من الجانب المصري عن استمرار فتح المعبر أمام الجرحى بالتشديد على أنه "لم يعد يوجد جرحى بالأساس؛ لأن المحتاجين للعلاج في الخارج خرجوا منذ الأيام الأولى بعد انتهاء الحملة الدموية الإسرائيلية على قطاع غزة".

 

وأوضح البطة أن التعاون مع الجانب المصري كان مقصوراً على نقل الجرحى وضعيفاً على المسارات الثلاثة أي (خروج ودخول المرضى والطلاب, وإدخال مواد الإغاثة, والسماح بدخول وخروج الوفود).

 

وذكر المسؤول الفلسطيني أن السلطات المصرية كانت تسمح في الأسابيع الثلاثة الماضية بخروج 15 مريضاً يومياً، لكنها أوقفت ذلك منذ يوم الخميس الماضي، وهنالك نحو خمسمائة مريض وأربعمائة طالب ينتظرون السماح لهم بالخروج.

 

أما بالنسبة للإغاثة الطبية، فقال البطة :"إن السلطات المصرية كانت تسمح بمرور شاحنتين يوميا، لكن أي شاحنة لم تدخل منذ يوم الخميس، في حين استمر الحظر على دخول المساعدات الغذائية والوفود".

 

ومن جهة أخرى، أوضح نقيب الممرضين الأردنيين، محمد الحتاملة، أن سلطات الأمن المصرية لا تزال تحتجز لليوم الثالث على التوالي أمين سر نقابة الممرضين الأردنيين، سلمان المساعيد، الذي كان يشارك في مهمة طبية داخل قطاع غزة.

 

انشر عبر