شريط الأخبار

رئيس بلدية الخليل يطلع وفد مركز كارتر على أوضاع المحافظة

11:52 - 07 حزيران / فبراير 2009

فلسطين اليوم-الخليل

اطلع خالد العسيلي رئيس بلدية الخليل وفد مركز كارتر الذي زار مدينة الخليل، على الأوضاع السياسية والاقتصادية في مدينة الخليل و الآثار الناجمة عن استمرارا الاحتلال وتواجد المستوطنين في المدينة.

 

وقد ضم حرير بليان مدير برنامج حل الصراعات ونافان ستوك مساعد المدير لمنطقة الشرق الأوسط وتمثي روذرمي مدير مكتب الضفة الغربية و قطاع غزة و فجر حرب منسق البرامج.

 

و استهل العسيلي حديثة بشرح تفصيلي عن وضع المدينة السياسي مبينا أنها مقسمة إلى قسمين ولا يزال احد أقسامها يخضع لسيطرة سلطات الاحتلال، وركز العسيلي حديثه على اعتداءات المستوطنين التي جرت خلال الآونة الأخيرة و على حد الخصوص خلال الفترة المحيطة بإخلاء منزل الرجبي والتي أقدم المستوطنون فيها على إطلاق النار على الفلسطينيين العزل من منطقة الصفر إضافة إلى الاعتداء على الممتلكات و المقدسات الإسلامية من مساجد و مقابر و شواهد .

 

كما تطرق إلى موضوع الحواجز والاغلاقات التي تفرضها سلطات الاحتلال على البلدة القديمة ومحيط المدينة وما يعانيه المواطنين الفلسطينيين نتيجة هذا الإغلاق وآثاره المدمرة للاقتصاد الفلسطيني، كما انتقد بشدة الاعتداء على قطاع غزة مبينا حجم الكارثة الإنسانية الناتجة عنه .

 

من جانب آخر و في نقاش حول معايير و أسس الخطة التي تعمل بلدية الخليل من خلالها على تنمية و تطوير الوضع في المدينة، قال العسيلي:" إننا نعمل من خلال خطة خمسية تعتمد على تطوير جميع القطاعات في ذات الوقت والتركيز على القطاع الشبابي ومرافقه حيث عملت بلدية الخليل على بناء العديد من المشاريع الحيوية و التي تعنى بالشباب، حيث أظهرت الدراسات و الإحصائيات أن المجتمع الفلسطيني مجتمع شاب، وتعد هذه الفئة هي الأغلبية، كما أن مدينة الخليل تعد من اكبر المدن الفلسطينية اقتصاديا و جغرافيا و ديموغرافيا.

 

كما أوضح العسيلي للوفد الضيف المستوى الفني والإداري الذي استطاعت بلدية الخليل تحقيقه خلال فترة وجيزة و على حد الخصوص في مجال تكنولوجيا المعلومات ونظام المعلومات الجغرافية الذي يعد من أحدث الأقسام و أكثرها تطورا في البلديات الفلسطينية إضافة لاهتمام البلدية في الكادر البشري و تزويده بأحدث التكنولوجيا المتوفرة بهدف تحسين مستوى الخدمة المقدمة للمواطنين و الارتقاء بمستوى جودتها .

 

من جانبه أعرب الوفد الضيف عن ارتياحه للمستوى والرؤية التي تعمل من خلالها بلدية الخليل وروح العمل العصرية والنظام الإداري المتقدم، مؤكدا على رغبته بالتعاون مع بلدية الخليل بشكل خاص والمؤسسات الفلسطينية بشكل عام في تنفيذ العديد من المشاريع التي تتخصص في مجال ورشات العمل ودورات التدريب والتطوير وبرامج مخصصة لحقوق الإنسان و آليات حل الصراع بين مختلف الفئات.

 

وفي نهاية اللقاء اتفق الطرفان على التواصل من اجل تنفيذ عدد من البرامج المشتركة و بحث آليات العمل و التنسيق.

 

 

 

 

انشر عبر