شريط الأخبار

خبير في شؤون الفاتيكان: الخلاف حول إنكار الهولوكوست يضر بالكنيسة

10:21 - 07 تشرين أول / فبراير 2009

فلسطين اليوم-وكالات

ذكر خبير ألماني في الفاتيكان اليوم السبت أن الكنيسة الكاثوليكية تشهد مغادرة أعدادا كبيرة من المؤمنين بعد رفع الحرمان الكنسي المثير الخاص بمجموعة من الأساقفة.

 

وقال الأب ايبرهارد فون غيمينغن رئيس الخدمة الألمانية في راديو الفاتيكان في مقابلة مع صحيفة "باساور نويه بريسه" إن "موجة المغادرات" الجديدة بدأت بالفعل بعد رفع البابا بنديكت السادس عشر الحرمان الكنسي عن أربعة من قادة جماعة القديس بيوس العاشر أنكر أحدهم المحرقة النازية لليهود (هولوكوست).

 

ويذكر أن الكاثوليك في ألمانيا والنمسا وسويسرا يمكنهم مغادرة الكنيسة رسميا من خلال تسجيل مغادرتهم لدى السلطات المحلية ، ومن ثم لا يعدون كاثوليك.

 

وأشار غيمينغن إلى أنه "في بعض الدول الأخرى يستحيل ذلك ، نظرا لأن التعميد لا يمكن إلغاؤه". وأوضح أن علاقة الثقة بين بابا الفاتيكان - الألماني المولد - والكاثوليك الألمان "تزعزعت" ، غير انه يعتقد أن زيارة البابا بنديكت السادس عشر إلى ألمانيا المقررة العام المقبل قد تساعد في رأب الصدع.

 

وكان البابا رفع الحرمان الكنسي عن الأسقف البريطاني ريتشارد ويليامسون الذي أنكر الهولوكوست وثلاثة أساقفة آخرين من جماعة القديس بيوس العاشر، وهي خطوة أثارت انتقادات داخل الكنيسة وحالة من الغضب في ألمانيا - مسقط رأس البابا - شملت تصريحات حادة للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

 

انشر عبر