شريط الأخبار

حماس:اتهامات "الأنروا" باطلة والحكومة تؤكد حرصها على علاقة صحية مع وكالة الغوث

08:14 - 06 تموز / فبراير 2009

فلسطين اليم –غزة

أكدت حركة "حماس" أنه لم يَعتَرض أحد من أنصارها سيارات وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين "الأنروا"، مشيرة إلى أن هذه التهم التي وجهت للحركة من قبل وكالة "الأنروا" هي "اتهامات باطلة ولا أساس لها من الصحة".

 

وطالب المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم في تصريح صحفي وصل فلسطين اليوم نسخة عنه الجمعة 6-2-2009 وكالة الأنروا "للتأكد قبل أن تتخذ هذه الإجراءات التي من شأنها أن تكون أزمة جديدة إضافة إلى الموجودة في قطاع غزة، مما يعني تفاقم معاناة المحتاجين والفقراء والمهجرين والمشردين جراء الحرب الصهيونية".

 

وأوضح برهوم ملابسات ما جرى قائلا "ما حصل أن السائقين في معبر العوجا بالجانب الإسرائيلي لم يتعرفوا على نوع هذه البضائع وهذه الإمدادات وهذه المساعدات هل هي للحكومة الفلسطينية أم هي للأنروا لعدم وجود مندوب للحكومة الفلسطينية أو للحركة داخل هذا المعبر وهو معبر العوجا".

 

وأضاف "وبالتالي لم يتعرفوا على بضاعتهم مما أدى إلى تحميل بضائع بشكل خاطئ وبسوء فهم من قبل هؤلاء السائقين دون التحقق منها هل هي للحكومة الفلسطينية أم للأنروا".

 

ولفت المتحدث باسم حماس أن وزير الشئون الاجتماعية أحمد الكرد، أصدر تعليماته إلى الجهات المختصة بضرورة متابعة هذا الأمر والتحقق مما حصل وأن أي بضائع تكون للأنروا يجب أن ترد لها وتسلم إليهم دون لبس ودون غموض.

 

وأكد أن مهمة الحكومة الفلسطينية وحركة حماس هي تسهيل مهام الأنروا في قطاع غزة والحفاظ على مؤسساتها وممتلكاتها، وقال "نحن إذ نقدر دورها في خدمة أهلنا في قطاع غزة، وبالتالي فإننا معنيون باستمرار هذا الدور لا أن يتعطل هذا الدور كإجراء عقابي لأبناء شعبنـا الفلسطيني في ظل اتهامات باطلة لا أساس لها من الصحة".

 

وطالب برهوم منظمة الأنروا أن تعيد النظر فوراً بهذا الإجراء وأن تستمر في توزيع المساعدات على أبناء الشعب الفلسطيني للحاجة الماسة إليها.  

 

وكان مصدر إعلامي إسرائيلي قد نشر اليوم معلومات عن أن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الاونروا" أعلنت منذ اليوم تعليق مساعداتها الإنسانية لقطاع غزة، ردا على ما قالت إنه مصادرة 10 شاحنات تحتوي على 200 طن مواد غذائية من مخازن الاونروا بغزة أمس الخميس.

   

فيما أكد طاهر النونو الناطق باسم الحكومة الفلسطينية حرص حكومته على علاقة صحية وقوية مع وكالة الغوث التي تقديرا لدورها في اغاثة اللاجئين الفلسطينيين ومساعدتهم .

وأشار بخصوص ما وصل الى وسائل الاعلام الشاحنات غير دقيق موضحا أن القضية لم تعدو كونها سوء تفاهم بين بعض السائقين في المعبر وتم حل القضية عبر التواصل المباشر مع إدارة الاونروا ومدير المعابر في الحكومة وانتهى الموضوع.

ودعا وسائل الاعلام الى توخي الحذر والدقة في نشر معلومات غير صحيحة هدفها حرف الحقيقة عن مسارها وتشويه الحكومة حيث ترفض الحكومة أي محاولات للتشويه تهدف لإغراض سياسية من أي جهة كانت. 

 

 

انشر عبر