شريط الأخبار

النائب جمال الخضري يناشد جميع المعنيين بالتدخل وإنقاذ "سفينة الأخوة اللبنانية"

01:01 - 05 حزيران / فبراير 2009

فلسطين اليوم- غزة

ناشد النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، المجتمع الدولي وجميع الجهات والمؤسسات المعنية بالتدخل السريع لإنقاذ سفينة الأخوة اللبنانية وطاقمها والمتضامنين علي متنها المحتجزين من قبل جيش الاحتلال في عرض البحر.

 

وأشار النائب الخضري، في تصريح صحفي صدر عنه، اليوم الخميس 5-2-2009، إلى وجود خطر على حياة المتضامنين على متنها خاصة مع تحطيم أجهزة الاتصال فيها.

 

وشدد الخضري، على أن وصول السفينة كان بشكل سلمي وقانوني وتأتي ضمن المقاومة المدنية، وأنها وصلت لقبرص وتم تفتيشها والتأكد من أنها لا تحمل سوى مساعدات طبية واغاثية للشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

 

وأوضح أن الاحتلال يحاول بمنعه هذه السفينة إيصال رسالة بأنه سيمنع أي سفينة متضامنة من الوصول لغزة وإغلاق هذا الباب لكسر الحصار، مؤكداً على أن إغلاق هذا الباب لا يأتي إلا برفع الحصار بشكل كامل عن غزة وفتح المعابر ومنح حرية الحركة للشعب الفلسطيني.

 

وشدد على أن كل هذه الممارسات والإجراءات الإسرائيلية التعسفية تؤكد بعدم وجود نية لدى إسرائيل لرفع الحصار وإنهائه عن مليون ونصف المليون في غزة.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت  صباح اليوم الخميس (5/2) سفينة الأخوة اللبنانية خلال تواجدها في المياه الإقليمية الفلسطينية واعتدت على ركابها بالضرب.

 

وقال أمجد الشوا منسق شبكة المنظمات الأهلية واللجنة الدولية لرفع الحصار أن جنود البحرية الإسرائيلية وبعدما أطلقوا النار تجاه سفينة الأخوة طوال الليلة الماضية وصباح اليوم تمكنوا ووسط إطلاق نار كثيف من اقتحام السفينة والاعتداء على ركابها بالضرب وذلك بعد دخولها إلى المياه الإقليمية الفلسطينية قبالة شواطئ قطاع غزة.

 

وأضاف أن الاتصال قد انقطع في ركاب السفينة بعد علمهم بنبأ اقتحام قوات الاحتلال لها والاعتداء على من فيها بالضرب.

 

وكانت السفينة التي تحمل مساعدات غذائية قد أبحرت من ميناء طرابلس اللبناني متجهة إلى قطاع غزة وقد اعترضتها زوارق حربية إسرائيلية وطالبت منها المغادرة وأطلقت النار تجاهه.

 

انشر عبر