شريط الأخبار

اغتيال المجاهد "أبو الرب".. باراك: العملية كانت ضرورية.. وسرايا القدس: الرد لن يطول

09:09 - 05 تموز / فبراير 2009

فلسطين اليوم – "ترجمة خاصة"

زعم أيهود براك وزير الحرب الإسرائيلي أن عملية اغتيال علاء أبو الرب قائد سرايا القدس في قباطيا جنوب مدينة جنين المحتلة، كانت ضرورية لمنع وقوع عمليات فدائية داخل "إسرائيل".

 

وأضاف باراك خلال جلسة مشاورات أمنية أجراها صباح اليوم الخميس:" أن اغتيال أبو الرب فجر اليوم في قباطيا منع وقوع عمليات في "إسرائيل" كانت ستنفذ خلال الأيام القادمة.

 

من جهتها أكدت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أن اغتيال المجاهد علاء أبو الرب ثمرة من ثمار التنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني .

 

وأشار مسؤول في سرايا القدس بالضفة في تصريحات صحفية أن المجاهد أبو الرب كان ملاحقاً من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية وأن اغتياله كان ثمرة من ثمار التنسيق الأمني اللعين.

 

وحمل الأجهزة الأمنية الفلسطينية المسؤولية عن اغتياله، مشيراً إلى أن هناك العشرات من المجاهدين في الضفة اللذين يتم ملاحقتهم من قبل عناصر الأمن في إطار التنسيق الأمني الفلسطيني المرفوض من كافة القوى الفلسطينية .

 

أبو احمد الناطق باسم سرايا القدس من جانبه قال خلال تصريحات لإذاعة صوت القدس من غزة صباح اليوم الخميس إن من حق المقاومة الرد على أي عدوان وعملية اغتيال بحق كوادر المقاومة، لكن في الوقت والمكان المناسبين.

 

وأضاف أبو أحمد أن العدو الإسرائيلي يحاول استغلال الأجواء التي تسبق اتفاق التهدئة ويدفع في اتجاه التصعيد، منوهاً إلى أن الخطوات التي سيقدم عليها خلال الأيام القادمة، ربما تكون أصعب.

 

وتابع أبو أحمد يقول:" هذا الاغتيال للأسف الشديد نتيجة التنسيق الأمني بين الأجهزة الفلسطينية في الضفة والكيان الصهيوني، مشيراً إلى وجود تنسيق امني مكشوف وواضح يؤدي إلى عمليات الاغتيال".

 

ودعا الناطق باسم سرايا القدس إلى إعادة صياغة هذا الأمر وان يتوقف التنسيق الأمني بشكل كامل، مطالباً بوقفة وطنية ضد هذا التنسيق الذي يؤدي إلى اغتيال قادة المقاومة كما حدث صباح اليوم.

 

انشر عبر