شريط الأخبار

الشيخ صلاح يحذر من الحفريات الصهيونية ويدعو لتشكيل مرجعية مقدسية ودعمها مادياَ

06:42 - 04 حزيران / فبراير 2009

فلسطين اليوم: القدس المحتلة

حذر الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية داخل الأراضي المحتلة عام 48 من خطورة الأنفاق والحفريات أسفل المسجد الأقصى المبارك والبلدة القديمة، مشيراً إلى أن العشرات من سكان البلدة القديمة يسمعون يومياً صوت الحفارات أسفل منازلهم، وكشف النقاب عن مخطط (جامش) الاغتصابي الذي يتصدر مكاتب كبار المسؤولين الصهاينة والذي يضم خطط فرعية مقسم لجميع أحياء المدينة المقدسة والبلدة القديمة ومحيطها.

 

وعرض الشيخ صلاح خلال المؤتمر الذي دعت إليه الهيئة الإسلامية العليا في القدس تحت عنوان "ماذا بعد غزة"، مجموعة من الصور التي تظهر أنفاق جديدة في البلدة القديمة ومحيطها، إضافة إلى الجولات التي يقوم بها كبار المسؤولين في الجمعيات الاستيطانية والشرطة والمخابرات الإسرائيلية للمسجد الأقصى المبارك.

 

وعرض الشيخ رائد صلاح صور للمجموعات الدينية تؤدي الصلاة في ساحات المسجد الأقصى المبارك إضافة إلى سياح يقومون بجولات بملابس لا تراعي حرمة المسجد شبه عارية، في الوقت الذي يمنع فيه آلاف المصلين من الوصول إلى مسجدهم وكذلك منع رئيس حراس المسجد الأقصى المبارك من الوصول إلى المسجد ومزاولة عمله، وعرض صور لضرب متطوعين كانوا يشاركون في تبليط الساحات في المسجد الأقصى المبارك.

 

كما عرض صور لكنيس تم بناءه في حارة الشرف أعلى من قبة الصخرة وفتح مجموعة من الكنس في محيط المسجد الأقصى المبارك وفي أحياء محيطة بالبلدة القديمة.

 

وأشار الشيخ رائد إلى نفق لا يبعد أمتار عن البلدة القديمة ضمن شبكة إنفاق متشعبة وكثيرة أسفل سلوان والبلدة القديمة، واقترح تشكيل مرجعية فلسطينية من أهل القدس تصبح عنوان وإقامة صندوق إسلامي وعربي لدعم المدينة ومؤسساتها.

انشر عبر