شريط الأخبار

الأغا يشيد بالمؤسسات والجمعيات العربية التي تدعم غزة

06:38 - 04 كانون أول / فبراير 2009


فلسطين اليوم: غزة

أكد وزير الزراعة الدكتور محمد رمضان الأغا على دور الجمعيات والمؤسسات العربية في دعم صمود الشعب الفلسطيني وإعادة إعمار القطاعات الحيوية الهامة التي دمرها الاحتلال في حربه الهمجية على قطاع غزة.

 

وأشاد الأغا بدور جمعية الرحمة العالمية الكويتية وما تقدمه من مشروعات إغاثية وأخرى تطويرية، لاسيما في قطاع الزراعة.

 

جاء ذلك خلال لقائه اليوم الأربعاء، وفداً من جمعية الرحمة العالمية الكويتية يرأسه د.وليد العوضي، حيث قدم وزير الزراعة نيابةً عن رئيس الوزراء إسماعيل هنية هدية رمزية للوفد تعبيراً عن شكره لمؤازرته ووقفته العظيمة مع الشعب الفلسطيني.

 

واعتبر الأغا أن عرقلة وصول الوفود العربية والأجنبية و الجمعيات والمؤسسات وبرلمانات العالم والمتضامنين والصحفيين عبر المعابر وخاصة معبر رفح، يكشف بالدليل القاطع عن الهدف الرئيسي للحصار وهو عزل قطاع غزة عن المحيط الخارجي.

 

وأكد أن ذلك لن يكون مؤشر ضعف للحكومة في مواجهة الحصار، "ولكنه سيكون حافزاً للتمسك أكثر بإنهائه إلى الأبد والتمسك بالثوابت الفلسطينية".

 

وندد وزير الزراعة بمواصلة الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على غزة براً وبحراً وجواً، موضحاً "أنه يستهدف المزارعين داخل أراضيهم ويطلق النار عليهم ويمنعهم من الوصول إليها على طول الشريط الحدودي، عوضاً عن استهداف الصيادين ومراكبهم الراسية في الموانئ وعلى الشواطئ ومواصلة منعهم من الإبحار".

 

ورجح الآغا أن يصل حجم الخسائر والأضرار التي مُني بها قطاع الزراعة إلى "نصف مليار دولار"، مؤكداً أن اللجان والطواقم الفنية والإدارية بالوزارة اقتربت من انتهاء عملها في إحصاء الأضرار والخسائر الزراعية.

 

من جهته، عبر رئيس الوفد الكويتي الدكتور وليد العوضي، عن دعم الشعب الكويتي للشعب الفلسطيني والوقوف إلى جانبه في قضيته العادلة، موضحاً أن المسيرات والفعاليات المختلفة التي خرجت أثناء الحرب على غزة ستستمر حتى إنهاء الحصار.

 

واعتبر أن ثبات الشعب الفلسطيني وصموده في الحرب الأخيرة رفع رؤوس الشعوب العربية والمسلمة وسيكون نبراس يحتذى به في التاريخ، مشيراً إلى أن الحكومة الفلسطينية برئاسة إسماعيل هنية قدمت نموذجاً في الصمود والثبات مع شعبها، ويجب أن يُقتدى به عند الحكومات العربية والإسلامية.

انشر عبر