شريط الأخبار

أكبر حزب سياسي في الأردن يحذر: تنامي الاستيطان في الضفة يرسخ حل "الوطن البديل"

05:31 - 04 حزيران / فبراير 2009

فلسطين اليوم: وكالات

أعرب قيادي و ناشط سياسي بارز في الأردن، عن قلقه من الحقائق التي تفرضها إسرائيل على الأرض، والتي من شأنها أن تبدد أي حل قائم على أساس دولتين. مشددا على أن تل أبيب لا تلتفت إلى كل المفاوضات و التسويات "وماضية في فرض أمر واقع يستحيل معه تمرير حل الدولتين".

 

وشدد الدكتور إرحيل الغرايبة، نائب أمين عام حزب جبهة العمل الإسلامي، أكبر حزب سياسي في الأردن، ويمثل أعضاءه نحو نصف النشطاء الحزبيين في البلاد، على أن عمليات الاستيطان اليهودي "تنبه إلى أن هناك مؤامرة واضحة لتصفية القضية الفلسطينية برؤية إقليمية من خلال اصطناع وطن بديل بات جلياً"، وفق ما يرى.

 

وناشد الغرايبة، في بيان صحفي، المواطنين في بلاده بـ "النهوض للتصدي لهذا الخطر الذي يستلزم إيجاد حالة مجتمعية مشتركة تترفع عن الصغائر مؤهلة للوقوف في وجه المؤامرة"، وذلك من خلال "تجاهل أدوات التحريض التي تحاول وضع حجاب حاجز ضبابي أمام صانع القرار من خلال لفت الانتباه إلى خطر الإصلاح السياسي".

 

 مشيراً إلى  أن إسرائيل "تستغل حالة العجز، و جاهزية هذه الأنظمة لقمع الشعوب في إنفاذ أجندته على الأرض"، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن "الانهيارات في جدران الأقصى وبيوت المقدسيين التي تجاوره، ربما تؤشر إلى انهيار بعض الأنظمة العربية التي فقدت الكثير من مصداقيتها، خصوصاً خلال العدوان الأخير" على قطاع غزة.

انشر عبر