شريط الأخبار

وزير الخارجية الايرلندي: لاعبون إقليميون طالبوا أوروبا أن تتخذ موقفاً مرناً مع "حماس"

08:22 - 04 حزيران / فبراير 2009

فلسطين اليوم : قسم المتابعة الإخبارية

ألمح مايكل مارتين، وزير الخارجية الايرلندي، إلى أن نوعاً من التعامل مع "حماس" قد يكون سمة في السياسة الأوروبية المستقبلية بشأن الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي، كاشفاً النقاب عن أن عدداً من اللاعبين الإقليميين الأساسيين قدموا مطالب إلى الاتحاد الأوروبي منذ نهاية العدوان في غزة بشأن ذلك.

 وقال مارتين: "ما كان واضحاً ... هو الطلب من أوروبا أن تتخذ موقفاً مرناً"، وفي حين أعاد التأكيد على أن الموقف الأوروبي الحالي يدعو "حماس" إلى "نبذ العنف والاعتراف بإسرائيل قبل حدوث أي انخراط"، فإنه تحدث عن إمكانية "مرونة عقلية" نحو هدف "القيام بعمل على الأرض، من حيث إعادة بناء قطاع غزة".

ونقلت عنه صحيفة "ايريس تايمز" قوله في رد على سؤال إن كانت "المرونة" تعني في مرحلة ما مستوى من التعامل مع "حماس": "من المبكر الحديث قبل رؤية ما ستتمخض عنه النقاشات المختلفة الجارية بين الأطراف، النقطة الرئيسة هي أنه لا يمكننا إغلاق الباب إذا كنا لا نحب بعض الجوانب".

وأضاف: "سيتعين على الاتحاد الأوروبي الرد على ما ستسفر عنه المحادثات الجارية بطريقة تعزز استمرار وقف إطلاق النار، ويعزز أيضاً البيئة التي ستؤدي إلى وحدة وطنية فلسطينية حقيقية وعملية سياسية كبيرة".

مارتين الذي كان يتحدث في دمشق بعد محادثات مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم، أشار إلى أن احد أسباب زيارته لدمشق هي الاستماع إلى موقف الحكومة السورية بشأن موقف "حماس" ما بعد الحرب على غزة.

وقال: "جزء من زيارتي إلى المنطقة، ومناقشاتنا اليوم.. هو التأكد، للحصول على نوع من الانطباع، فيما إذا كانت "حماس" منفتحة على إجراء محادثات سياسية كبيرة، ووضع حد للعنف".

انشر عبر