شريط الأخبار

حزب "اسرائيل بيتنا" المتشدد: لا جنسية بدون اعلان الولاء لاسرائيل

06:33 - 02 تشرين ثاني / فبراير 2009


فلسطين اليوم-القدس المحتلة

ذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" الاسرائيلية اليوم ان حزب "اسرائيل بيتنا" المتشدد برئاسة ابيغدور ليبرلمان يشن حملته الانتخابية تحت الشعار الرئيس "بدون ولاء لا جنسية" وهذه حملة انتخابية تثير خلافات كبيرة في المعركة الانتخابية.

 

ووفقا لحزب "اسرائيل بيتنا" فقد تكللت الحملة الانتخابية بنجاح كبير في اوساط الناخبين ووقع حتى يوم امس الاول اكثر من 20 الف شخص على عريضة نشرت تنص: "سنرسل رسالة واضحة للحكومة - بدون ولاء ولا جنسية". ووقع المؤيدون لهذا الشعار على العريضة سواء من خلال "اكشاك" توقيع نشرت في شوارع المدن او من خلال موقع الحزب على شبكة الانترنت.

 

ويقف وراء شعار "بدون ولاء لا جنسية" مشروع قانون الجنسية الذي بادر به حزب "اسرائيل بيتنا" وينوي تمريره في الكنيست القادم. والسؤال الذي يطرح نفسه: ما مدى معرفة الموقعين على التفاصيل التي تقف وراء مشروع القانون الذي يثير خلافات.

 

ويوضحون في "اسرائيل بيتنا" هذا الاقتراح بالتالي: "في ضوء الكشف عن عدم ولاء متطرف، مثل حادث التجسس الخطير لعضو الكنيست السابق عزمي بشارة قرر حزب اسرائيل بيتنا بلورة قانون الجنسية. ووفقا لهذا القانون يتوجب على كل مواطن اعلان الولاء لقيم دولة اسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية، مثلما حدد في وثيقة الاستقلال وقيود رموزها، علمها، نشيدها القومي والتعهد بالخدمة في الجيش او تأدية خدمة بديلة".

 

ووفقا للقانون فان كل شخص يريد ان يصبح مواطنا في اسرائيل (مثل المهاجرين الجدد والسكان الدائميين الذين يريدون الحصول على الجنسية يتوجب عليه اعلان الولاء لدولة اسرائيل اما الذي يرفض فيكون ساكنا دائما فقط ولا يستطيع ترشيح نفسه للانتخابات ولا الاقتراع فيها. ويطبق هذا القانون ايضا على المواطنين الاسرائيليين الذين يصلون الى سن البلوغ، وكل مواطن يصل الى سن البلوغ ويريد استصدار بطاقة هوية سيطالب بالاعلان عن ولائه للدولة اذا رفض تسحب منه الجنسية ويتحول الى ساكن دائم فقط".

 

واوضح الحزب بأن "مشروع القانون يأتي للربط بصورة لا يمكن فصلها بين الولاء للدولة ورموزها وقيمها وبين الخدمة العسكرية او الوطنية". واوضح عضو الكنيست دافيد روتم احد المبادرين بمشروع القانون: "يأتي مشروع القانون من اجل ايجاد علاقة وطيدة بين المواطنين والدولة ومنع وجود حالة يسمح فيها لاشخاص لا علاقة لهم بالدولة ويحصلون على جنسية بدون اي التزامات للدولة".

 

ويقولون في حزب "اسرائيل بيتنا": "هذا موضوع مهم بالنسبة لمستقبل دولة اسرائيل، وموضوع يحشد حوله مواطنون من اليسار واليمين لقد رفضت الفكرة الصهيونية الخاصة باقامة وطن قومي للشعب اليهودي خلال السنوات الاخير امام الاختبار وعلينا رص صفوفنا وبذل قصارى جهدنا من اجل الدفاع عن ذلك"-على حد قوله.

انشر عبر