شريط الأخبار

تهدئة مثقوبة ومصالحة معلقة ..عبد الحليم قنديل

04:11 - 02 تشرين أول / فبراير 2009

تهدئة مثقوبة ومصالحة معلقة ..عبد الحليم قنديل

 

وقد خرجت حماس من حرب غزة منتصرة، حتى وإن كانت الحرب لم تكتمل، وتوقفت عند خط المنتصف، انتصرت حماس، ليس فقط لأنها خرجت من جحيم النيران، وهي تحتفظ بغالب قوتها العسكرية سليمة، بل لأنها أرغمت قوات الجيش الإسرائيلي على الانسحاب إلى خارج حدود غزة، فوق أن الدمار الأخلاقي لصورة إسرائيل ـ غير الأخلاقية أصلا ـ يضيف لأخلاقية حماس وقوتها المعنوية، ويعيد لصورتها تألقها كحركة تحرير وطني ذات شعبية ظاهرة، فقد أصبحت هي الفصيل الفلسطيني الرئيسي المعمد بعذابات النار .

وربما يصح فهم غالب التحركات الدولية والإقليمية المحمومة بعد الحرب، وبخاصة النشاط الأمريكي والأوروبي ودول عرب الاعتدال أو 'الاعتلال '، ربما يصح فهم هذه التحركات على أنها محاولة لتعويض إسرائيل سياسيا بعد أن فشلت عسكريا، واعتماد صيغ حصار جماعي لحماس مقابل فك حصار غزة جزئيا، وجعل هدف تدمير حماس مقابلا لإعمار غزة، ومقايضة الإنساني بالسياسي في القصة الفلسطينية كلها، وتصوير الفلسطينيين كأنهم جماعة بشرية سيئة الحظ، وأن رفع 'إرهاب' حماس عنها ربما يفك النحس، ويجعل الفلسطينيين جماعة وديعة تحترف مد الأيدي لا رفع السلاح، وبصورة تضمن حراسة أمن إسرائيل، وحمل سلطة عباس على (أوناش) الإعمار، وبعد أن فشلت خطة إعادتها لغزة فوق الدبابات الإسرائيلية .

وتبدو حركة حماس السياسية واعية لما يجري كله، فهي لا تبدو متعجلة في التوصل إلى تهدئة مستديمة مع إسرائيل، ولا في المصالحة مع عباس، ومع ترك ملف إعمار غزة معلقا إلى حين التوصل إلى صيغة لا تنتقص من نفوذ حماس السياسي، ولا تجور على حق المقاومة بالسلاح مع توافر ضروراته .

 

في ملف التهدئة

 

في ملف التهدئة، تدرك حماس عواقب التهدئات التي كانت طرفا فيها، فالتهدئة تتيح أجواء أفضل لحماس في دعم قوتها العسكرية، لكنها لم تضف لحماس جاذبية سياسية مغرية، لم تضمن فك الحصار، ولا الفتح الدائم للمعابر، ولا التحسن المطرد في مستوى ونوعية حياة الفلسطينيين في غزة، وفي سنوات الحصار بدت مفارقة الضفة وغزة ظاهرة، فنوعية الحياة صارت أفضل وأكثر استقرارا في الضفة رغم بقاءها تحت الاحتلال الإسرائيلي المباشر، وكان ذلك مقصودا لحمل الفلسطينيين أكثر على ترك خيار المقاومة، وبضخ المعونات للضفة مقابل حرمان غزة، ورغم أن غزة تبدو أحوج للعون بكثافتها السكانية المرعبة، وبضيق مواردها، فوق أعباء الحصار الثقيل، وربما كانت الحرب التي كانت سببا في معاناة إضافية لغزة جاوزت حد المأساة، ربما كانت الحرب هي المفتاح لفك حصارها وضوائقها المعيشية، وبشرط أن تحسن حماس استثمار نتائج الحرب، وأن تحاذر في عقد اتفاقات تهدئة قد لا تكفل الفك الدائم للحصار، وتبدو حماس ـ في تحركها السياسي ـ كأنها تحاول الاحتفاظ بقدر من التوازن الحرج، الاحتفاظ بخيار المقاومة مفتوحا، والتقليل إلى أدنى حد من آثار الحصار والدمار في الوقت نفسه، وهو ما يعنى أنه لا فرصة لتهدئة كاملة ولا لفك حصار شامل في وقت قريب، فالتهدئة الكاملة قد تضعف صورة حماس، وإن لم تضعف تكوينها الذاتي، وقد تضيف لظنون خصومها بأنها تحاول الاستئثار بغزة، وبناء دولتها الخاصة هناك، واختصار قضية الشعب الفلسطيني في غزة وحدها، وتكريس الانفصال السياسي عن الضفة، ثم أن التهدئة الكاملة لا تبدو مريحة لإسرائيل أيضا، خاصة مع صعود اليمين الأكثر تشددا في الانتخابات الإسرائيلية الوشيكة، ورغبة إسرائيل في الانتقام مجددا من حماس، والمحصلة أن نتائج المفاوضات والوساطات الجارية قد تصل إلى منطقة وسطى، قد تصل إلى نوع من 'التهدئة المثقوبة'، والتي تحفظ لكل طرف حق الرد المسلح على أي خروقات لوقف إطلاق نار يبدو هشا، وقد شهدت الأيام الماضية غارات واشتباكات متقطعة، وهو ما يرجع استمراره حتى لو جرى إعلان التوصل لتهدئة، وسواء جرى الاتفاق على تهدئة لعام كما ترغب حماس، أو لعام ونصف كما تريد إسرائيل، أي أننا قد نكون بصدد مزيج من الهدوء والتوتر قابل للسيطرة عليه إلى حين، ودون حصانة كاملة مانعة من الانزلاق لحافة الخطر مجددا، والعودة إلى ملاعب النار المفتوحة .

 

في ملف المصالحة

 

وفي ملف المصالحة، لا تبدو حماس راغبة في العودة إلى مواضعات ما قبل الحرب، فقد أضافت الحرب رصيدا عربيا وفلسطينيا هائلا لحماس، أضافت لها رصيدا شعبيا يصعب أن تفرط فيه، وأن تعود إلى صيغ جرى تجريبها من قبل، وفشلت جميعا، فالطرف المصري الوسيط لا يبدو محايدا بين حماس وعباس، فوق أن شرعية

'حماس' الانتخابية تبدو ممتدة في الزمن، بينما انقضت مدة شرعية عباس، وهو ما يجعل العودة لصيغ اتفاقات سابقة غير مرغوب فيها، فوق أن هذه الاتفاقات لم تصمد في التطبيق، فلم تعد صيغة اتفاق مكة ولا اتفاقات القاهرة صالحة، ويصعب تصور أن تترك حماس ـ كما فعلت من قبل ـ ملف المفاوضات لجماعة عباس، فهي ـ أي حماس ـ تبدو أقرب لقاعدة أن الذي قاوم هو الأحق بالتفاوض، كما يصعب تصور أن تقبل بتشكيل حكومة ـ أيا كان اسمها ـ لا يكون نفوذها فيها هو الأرجح، فقد فازت حماس في الانتخابات من قبل، وفازت في الحرب من بعد، ولديها أوراقها المؤثرة من نوع احتجاز شليط، بينما تبدو يد عباس فارغة، فوق أن حماس كسبت لنفسها عطفا إقليميا أكبر بإدخال تركيا في مفاوضات الظل، وبعلاقتها الوثيقة مع إيران التي بدأت إدارة أوباما الأمريكية حوارا معها، وهو ما يجعلها أقل ميلا لتعجل المصالحة مع عباس، وتميل أكثر إلى وضع شروط تعجيز لعباس، ومن نوع التأكيد على أولوية خيار المقاومة، ووقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، وهو ما يعني ـ في المحصلة ـ أن المصالحة تبدو معلقة أو مؤجلة، فعوائد ابتعاد حماس عن عباس تبدو أكبر من فوائد المصالحة معه، ويبدو الوضع كله مرشحا لانفجار بأصوات تعلو على ضجيج الحوار .

 

بالجملة

 

وبالجملة، لا تبدو الفرص ناضجة لاتفاق يدوم، فالإدارة الأمريكية الجديدة تجرب حظها، وبعثت جورج ميتشيل ـ مبعوثها الخاص ـ لجولة استطلاع، وإقتراح حلول، ولاتبدو التوقعات كبيرة، فواشنطن تحرص على إدارة الأزمة، وليس طرح حلول لها قد تصطدم برغبات إسرائيل، وواشنطن تحرص على تبريد مؤقت لدواعي الاشتعال في المنطقة، وبعد أن ثبت لها عجز معسكرها العربي، وعجز الجيش الإسرائيلي أيضا، وانتهاء التحالف النظامي العربي مع إسرائيل إلى هزيمتين ثقيلتين، الأولى في حرب لبنان صيف 2006، والثانية في حرب ما قبل تنصيب أوباما في غزة، وكلها ظروف قد تضيف لقوة حماس السياسية، وتجعلها أميل لطلب السلامة في التمهل، والابتعاد عن ندامة التعجل.

كاتب مصري

 

 

انشر عبر