شريط الأخبار

إسرائيل ربما ترفض طلبات تركية لشراء عتاد عسكري

12:02 - 02 تموز / فبراير 2009

فلسطين اليوم-القدس

قد تتأثر العلاقات العسكرية الوثيقة بين تركيا وإسرائيل جراء الأزمة التي تمر بها علاقتهما الديبلوماسية حاليا.

 

اذ نقلت صحيفة "الجيروزاليم بوست" الإسرائيلية اليوم الاثنين عن مسؤولين اسرائيليين قولهم أن وزارة الدفاع الإسرائيلية تدرس احتمال رفض طلب تركيا شراء منصات حربية متطورة إسرائيلية الصنع.

 

وعلى رغم وجود علاقات عسكرية قوية بين جيشي إسرائيل وتركيا إلا أن هناك مخاوف متزايدة في إسرائيل من أن الجيش التركي ربما يفقد السلطة والنفوذ على الحكومة التركية.

 

وأوضح مسؤول عسكري إسرائيلي بارز أن "تركيا تتطلع إلى الدول العربية المعتدلة لتعزيز العلاقات معها، وكما إننا لن نبيع تلك المنصات المتطورة للأردن ومصر فربما نقرر عدم بيعها لتركيا".

 

ووفقا للمسؤولين الاسرائيليين، فإنه سيتعين إعادة النظر فى الطلبات التركية للحصول على هذه المنصات في ظل التغير الحاصل في العلاقات السياسية بين تل أبيب وأنقرة.

 

ولم يوضح المسؤولون الاسرائيليون نوعية المنصات الحربية الجديدة التي ترغب تركيا في الحصول عليها.

 

كما تخشى المؤسسة العسكرية في إسرائيل من أن تحمل "الأزمة الديبلوماسية" أنقرة على عدم السماح لسلاح الجو الإسرائيلي من التدرب والطيران في المجال الجوي التركي.

 

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قد غادر قاعة جلسة عقدت على هامش منتدى دافوس غاضبا ، آخذا على المنظمين منعه من الكلام ردا على مداخلة طويلة للرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز.

 

وقال أردوغان رئيس حزب العدالة والتنمية المنبثق عن التيار الإسلامي في مداخلته بدافوس ان إسرائيل "تعلم جيدا كيف تقتل الأطفال".

 

وأوضح أردوغان أن بيريز حصل على 25 دقيقة للحديث، وهو ما يزيد على ضعف الوقت الذي منح له وللأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الذي تعرض للمقاطعة أيضا من قبل مدير الجلسة.

 

انشر عبر