شريط الأخبار

رفح : قوات الأمن المصرية تنفذ تفجيرات وتكثف انتشارها على طول الشريط الحدودي

08:11 - 02 كانون أول / فبراير 2009


فلسطين اليوم : غزة

نفذت قوات الأمن الـمصرية خلال ساعات فجر ونهار أمس سلسلة من التفجيرات في الجانب الـمصري من الحدود جنوب محافظة رفح، وتركز معظمها في محيط معبر العودة الحدودي وبالقرب من بوابة صلاح الدين الحدودية.

ووفقاً لـمصادر متعددة فإن الانفجارات وقعت داخل أنفاق للتهريب كانت عثرت عليها السلطات الـمصرية، مشيرة الى ان أعمدة من الغبار والدخان كانت تتصاعد عقب كل انفجار، غير انه لـم يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف ملاك أو عمال الأنفاق التي تم تفجيرها نظراً لأن السلطات كانت وجهت إنذارات عبر مكبرات للصوت قبل التفجير.

وتوقعت الـمصادر أن تشهد الساعات الـمقبلة مزيداً من التفجيرات، لا سيما في ظل حركة مكثفة للآليات والقوات الـمصرية في الجانب الآخر من الحدود ضمن عملية يعتقد انها تستهدف البحث عن الأنفاق.

وفي السياق ذاته، عززت سلطات الأمن الـمصرية انتشارها على طول الحدود، خصوصا قبالة الـمناطق ذات الكثافة السكانية العالية، وفي محيط الـمنطقة الـمسماة "مجمع الأنفاق" جنوب رفح.

وأوضحت مصادر متعددة أن الانتشار الأمني الـمصري ترافق مع وضع كاميرات مراقبة وأضواء كاشفة في الجانب الـمصري من الحدود، في حين شوهد جنود مصريون يقومون بأعمال صيانة للأسلاك الشائكة والجدران الاسمنتية التي دمرت جراء الغارات الإسرائيلية قرب الحدود.

وقال شهود عيان من سكان الـمنطقة الحدودية، إن عشرات الجنود الـمصريين شوهدوا ينتشرون في الجانب الآخر من الحدود بعضهم كانوا برفقة كلاب بوليسية مدربة، وآخرون كانوا يحملون أسلحة رشاشة.

وكان مواطنون من سكان مخيمي يبنا والشعوت الـمحاذيين للحدود أكدوا أنهم سمعوا خلال اليومين الـماضيين دوي إطلاق نار متقطع مصدره الأراضي الـمصرية دون معرفة أسبابه.

وكانت أنفاق التهريب جنوب رفح عملت بصورة شبه طبيعية خلال ساعات نهار أمس، رغم التفجيرات والإجراءات الـمصرية الـمذكورة، حيث نجح ملاك الأنفاق في إدخال آلاف اللترات من الوقود السائل، وكميات كبيرة من البضائع الـمتنوعة.

وكانت السلطات الـمصرية بدأت مؤخراً بالإفراج عن بعض الفلسطينيين الذين كانت اعتقلتهم قبل نحو شهر حينما حاولوا التسلل عبر الشريط الحدودي بعد أن أحدث فلسطينيون غاضبون فتحة في السياج الحدودي.

انشر عبر