شريط الأخبار

الجهاد الإسلامي: تصريحات عباس الأخيرة تهربٌ من الاستحقاقات والأولويات الوطنية

07:58 - 01 تشرين أول / فبراير 2009

فلسطين اليوم : غزة (خاص)

اعتبرت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، أن التصريحات الأخيرة التي أدلى بها السيد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس محاولة للتهرب من الاستحقاقات التي فرضتها الحرب على غزة ووضع عقبات جديدة في طريق الجهود والمساعي الجارية لتضميد الجراح وتعزيز الصمود الفلسطيني.

 

وقالت الحركة على لسان داوود شهاب المتحدث الرسمي باسمها في تصريحٍ خصّ به "فلسطين اليوم" :" إن استخدام منظمة التحرير ذريعة لهذه العراقيل هو وجه جديد من أوجه التنصل والمراوغة وهو يمثل إساءةً جديدةً للمنظمة التي يفترض فيها أن تكون خيمة التقاء"، موضحاً أن احتكارها بهذه الطريقة يجعلها أداةً في غير موضعها.

 

وشدد شهاب على أن حركته وحسب تقديرها وفهمها تعتبر أن أحداً لم يسئ لمنظمة التحرير بقدر ما أُسيء لها في حديث السيد محمود عباس، الذي عدّه إصراراً على إبقاء المنظمة إطاراً ضيقاً من خلال تجاهله المستمر لدعوات الكل الوطني بضرورة بنائها على أسس وطنية وتنكره لاتفاق القاهرة عام 2005 الذي نص على ذلك بوضوحٍ تام.

 

وأشار المتحدث باسم الجهاد الإسلامي إلى أن هذه التصريحات هي "تهربٌ من الاستحقاقات والأولويات الوطنية التي تقتضي العمل الجاد لتعزيز الصمود ورفع الحصار وإعمار غزة والتصدي للعدوان الذي ما زال يتربص بأرضنا وشعبنا".

 

وختم حديثه بالقول:" إن الحماية الحقيقية للمنظمة والمشروع الوطني والقضية الفلسطينية يتطلب الكف عن هذه الإساءة للمقاومة والنضال الوطني والتحرر من الأجندات الخاصة والالتصاق بنهج المقاومة بدلاً من خيارات وسياسات العقم والعبث التي مورست على مدار أزمنة مديدة".

 

وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قد شدد في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة المصرية اليوم عقب اجتماعه بالرئيس المصري حسني مبارك على أنه "لا حوار مع من يرفض منظمة التحرير الفلسطينية لأنها الممثل الوحيد والشرعي للشعب الفلسطيني".

واتهم عباس في مؤتمره، حركة "حماس" بأنها "غامرت بحياة الشعب الفلسطيني ومصيره.

انشر عبر