شريط الأخبار

مصدر مصري: قمة مصرية ـ فلسطينية للرد على فكرة المرجعية الفلسطينية

07:05 - 01 حزيران / فبراير 2009

فلسطين اليوم: وكالات

كشف مصدر إعلامي مصري النقاب عن أنّ رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الذي يصل في زيارة مفاجئة إلى القاهرة بعد أن ألغى جولة أوروبية كان يعتزم القيام بها، يأتي إلى العاصمة المصرية على خلفية التطورات السياسية والعسكرية المتسارعة على الأرض الفلسطينية.

وأشار المصدر إلى أنّ "قمة مصرية ـ فلسطينية ـ سعودية"، ستحتضنها القاهرة غداً الاثنين، لبحث التطورات التي وصفها بـ "الخطيرة وغير المتوقعة" على الساحتين السياسية والعسكرية في الأراضي الفلسطينية.

 

وأوضح الإعلامي المصري المتخصص بالشأن الفلسطيني إبراهيم الدراوي، في تصريحات خاصة أنّ المعلومات المتوفرة في القاهرة عن الزيارة التي وصفها بـ "المفاجئة والمستعجلة" للقاهرة، أنها تأتي على خلفية تطوّرين بارزين: أولهما إعلان رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" اعتزام فصائل المقاومة تأسيس إطار سياسي جديد يضم قوى في الداخل والخارج للتنسيق بينها يكون مرجعية وطنية فلسطينية، وهي التصريحات التي فُهم منها أنها تهدف لتشكيل كيان بديل لمنظمة التحرير الفلسطينية، والثاني التهديدات الإسرائيلية المتصاعدة بإمكانية العودة لاستخدام القوة المفرطة للتعامل مع "حماس" في غزة.

 

وذكر الدراوي أنّ قمة الرئيس المصري حسني مبارك، والفلسطيني محمود عباس، ستأتي بعد لقاء سيجري بين عباس ووزير الخارجية السعودي سعود الفيصل الذي سيحل بدوره مساء اليوم الأحد بالقاهرة.

 

وأوضح الدراوي أنّ المباحثات ستتركز أساساً على توحيد الموقف العربي إزاء طرح رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" بشأن الإطار السياسي الجديد، وإزاء ما يتردد من تهديدات إسرائيلية بإمكانية تصعيد الموقف العسكري على الأرض رداً على صواريخ المقاومة، وأنّ هذا الموقف الفلسطيني ـ المصري ـ العربي سيتم إبلاغه لوفد "حماس" الذي من المتوقع أن يصل غداً الاثنين إلى القاهرة للقاء وزير المخابرات المصري عمر سليمان يوم الثلاثاء، لاستمرار البحث في سبل تثبيت التهدئة وآفاق الشروع في الحوار الوطني من أجل المصالحة الفلسطينية، كما قال.

انشر عبر