شريط الأخبار

المقاطعة تفرض على الصحف والمواقع في رام الله مواد إعلامية ضد المقاومة

06:26 - 01 حزيران / فبراير 2009

فلسطين اليوم: غزة

أكد محررون في صحف ومواقع إلكترونية بالضفة الغربية تعرضهم لضغوط من قبل مكتب إعلامي في المقاطعة برام الله من نشر موضوعات جاهزة تأتيهم منه, بالإضافة لنشر مواد مناهضة للمقاومة.

 

وكشف قائمون ومحررون في الصحف الفلسطينية الثلاث الصادرة في الضفة (القدس, الحياة, الأيام)  ومحررون في سبع مواقع الكترونية مختصة بالأخبار والصحافة أن ذلك يتأكد من خلال تشابه جميع التقارير الرئيسية التي تنشر على هذه الصحف والمواقع.

 

وكان راصدون من أقسام الصحافة والإعلام في جامعتي بيرزيت والنجاح أظهروا أن 90% من الأخبار والتقارير في الصفحات الرئيسة في الصحف الثلاثة وسبع مواقع الكترونية متطابقة إلى حد كبير بما فيها الأخطاء الإملائية.

 

ولدى توجيه سؤال للعاملين في تلك الجهات الإعلامية؛ قالوا :" إن مواد إخبارية تأتيهم من مكتب إعلامي في مقر المقاطعة برام الله, ويتم التواصل معهم على مدار الساعة لتحديد أين تنشر، وماذا عليهم حذفه من مواد أخرى منشورة".

 

وبحسب موقع الشبكة الاعلامية قال محرر في صحيفة مطبوعة :" إن نفس المكتب يوجه أحياناً استفسارات عن أي صحفي مرسل ذلك الخبر, وكيف تم إرساله, ومن أي بريد الالكتروني؟".

 

وحسب البحث الذي أجراه طلبة بيرزيت والنجاح فإنه في الساعة الثامنة صباحاً تصلهم مادة إعلامية تكون عبارة عن رصد لصحف خارجية مناوئة للمقاومة يختار منها أخبار ترسل لهم لنشرها إجبارياً, وهذا ما يفسر تشابه التقرير الرئيس في المواقع الالكترونية.

 

وقال محرر في موقع إخباري :" إن أسلوب الاتصال الهاتفي بهم يكون فظاً, ويتم في التهديد بإغلاق الموقع واعتقالهم في حالة رفضهم".

 

وذكر محرر في موقع يبث من بيت لحم أن أحدهم اتصل به من رام الله وقال له :" إن قرار اعتقالك جاهز في حالة عدم شطب أحد الأخبار من الصفحة الأولى".

 

وتشن الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة حملة اعتقالات في صفوف الإعلاميين الذين لا يلتزمون بسياسة السلطة وحركة فتح.

 

وكان آخر الصحفيين الذين تعرضوا للاعتقال مراسلي قناة القدس الفضائية المستقلة, رغم أن هذه القناة هي قناة فلسطينية مستقلة تبث كافة الأخبار سواء من قطاع غزة أو الضفة, وتتعامل بالحياد مع حركتي حماس وفتح.

انشر عبر