شريط الأخبار

خبير دولي يدعو لتأميم البنوك والإفلاس المنظم

10:25 - 01 تموز / فبراير 2009

فلسطين اليوم-وكالات

دعا الخبير الاقتصادي الأميركي كينيث روغوف إلى اعتماد ما أسماه الإفلاس المنظم وتأميم البنوك التي تواجه صعوبات كحل ضروري لمواجهة الأزمة المالية الحالية.

 

وقال روغوف في حديث نشره الموقع الإلكتروني لمجلة شبيغل الألمانية إن الهدف من وراء هذه الخطوة ليس إنشاء بنوك تابعة للدولة، ولكن "الإشراف التام للدولة على عملية الإفلاس".

 

وأوضح أنه من الأفضل لأي بنك يحتاج لمئات المليارات من الدولار لمواجهة الأزمة المالية الحالية أن يؤمم وأن تعاد هيكلته ثم تعاد خصخصة الجزء الأفضل منه بأسرع وقت ممكن.

 

واقترح روغوف كبير اقتصاديي صندوق النقد الدولي سابقا أن يتخلى أصحاب الحصص في البنوك المتعثرة عن حصصهم مقابل حصص في هذه البنوك لدى إعادة خصخصتها بعد إصلاحها.

 

وشدد في هذا الإطار على أهمية إعادة خصخصة هذه البنوك في أسرع وقت ممكن قائلا إن ذلك ربما يستغرق عدة أشهر أو ما لا يتجاوز عامين.

 

أموال الضرائب

في المقابل اعتبر روغوف أن إنشاء بنك تابع للدولة وتخصيصه لشراء السندات المالية شبه المعدومة من البنوك المتعثرة، حسب ما يتوقع البعض من إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما يعد بمنزلة "إهداء البنوك أطنانا من أموال دافعي الضرائب".

 

وقدر روغوف هذه الأطنان بنحو 700 إلى 800 مليار دولار، مضيفا "أن المشكلة تكمن في أن الثقب الموجود في النظام المالي أكبر من ذلك كثيرا".

 

وقال "عندما يتم سد مجرد جزء فقط من هذا الثقب لن تعود البنوك لإقراض الأموال من جديد، وهذا هو مكمن المشكلة، حيث إن الشركات الصغيرة والمتوسطة تجد صعوبات كبيرة حاليا في توفير المال اللازم لها".

وفي هذا الصدد توقع روغوف الأستاذ بجامعة هارفارد الأميركية أن تؤدي الأزمة الاقتصادية الحالية إلى تراجع أهمية الاقتصاد الأميركي وأن تخرج أوروبا قوية من هذه الأزمة شريطة أن يحسن صناع القرار السياسي فيها التعامل مع هذه الأزمة.

وكشفت صحيفة وول ستريت جورنال الخميس عن مناقشة مسؤولين في الحكومة الأميركية -يسعون إلى إصلاح عملية الإنقاذ المالي- إنفاق ما بين تريليون وتريليوني دولار إضافية بهدف مساعدة البنوك في استعادة عافيتها بعد مواجهتها الأزمة المالية العالمية. 

انشر عبر