شريط الأخبار

محطة الكهرباء بغزة تخفض طاقتها الإنتاجية تمهيداً لتوقفها كلياً عن العمل اليوم

08:22 - 01 حزيران / فبراير 2009

فلسطين اليوم-غزة

حذّر المهندس سهيل سكيك مدير عام شركة توزيع كهرباء محافظات غزة من خطورة عدم التزام الجانب الإسرائيلي بتزويد محطة كهرباء غزة بكمية السولار الصناعي اللازم لتشغيلها، مبيناً أن المحطة ستتوقف عن العمل كلياً اعتباراً من اليوم حال عدم وصول كمية مناسبة من السولار.

وأوضح سكيك أن محطة توليد الكهرباء اضطرت إلى وقف تشغيل أحد مولداتها منذ ليلة أول من أمس، لتنخفض بذلك كفاءتها الإنتاجية إلى نحو 30 ميجاواط بدلاً من 60 ميجاواط، وذلك بسبب عدم توفر الوقود.

ولفت إلى أن الجانب الإسرائيلي عمد يوم الأربعاء الماضي إلى خفض كمية السولار الواردة إلى المحطة من نحو 450 ألف لتر إلى نحو 45 ألفاً، في حين عمل يوم الخميس الماضي على إدخال نحو 90 ألف لتر ولم تدخل أي كمية خلال يومي الجمعة والسبت، الأمر الذي أدى إلى البدء بخفض الطاقة الإنتاجية للمحطة.

ونوه إلى أن معدل ساعات فصل التيار الكهربائي عن العديد من مدن القطاع إثر هذه الأزمة تراوح ما بين 8 إلى 12 ساعة، متوقعاً في حال عدم وصول الوقود اليوم أن يصل عدد ساعات فصل التيار الكهربائي إلى 16 ساعة.

واعتبر سكيك أن عدم تزويد المحطة بالوقود اللازم لتشغيلها سيؤدي إلى أزمة أشد تفاقماً من السابقة، خاصة وأن أسواق القطاع ما زالت خالية من غاز الطهي وحاجة المستشفيات إلى الكهرباء في تزايد، إضافة إلى أن انقطاع الكهرباء يهدد حياة أعداد كبيرة من المرضى الذين يتلقون العلاج في منازلهم بواسطة التيار الكهربائي الذي يعمل على تشغيل أجهزة طبية مختلفة في منازلهم، إضافة إلى الانعكاسات المترتبة على عمل آبار المياه ومحطات معالجة المياه العادمة المهددة بالتوقف حال استمرار الأزمة المذكورة.

وشدد سكيك على أهمية تحييد مشروع محطة الكهرباء عن كافة أشكال الصراع، مؤكداً على تزايد اعتماد قطاع غزة على الكهرباء وخدماتها المختلفة في المرحلة الراهنة التي أعقبت العدوان وتداعياته الكارثية.

وأشار إلى ما تعاني منه شركة الكهرباء من عجز كبير في المحولات اللازمة لاستبدال المحولات المحترقة جراء القصف، مبيناً أن الجانب الإسرائيلي سمح مؤخراً بدخول 19 محولاً فقط، في حين أن الشركة تحتاج إلى نحو 80 محولاً، بالإضافة إلى احتياجاتها من التجهيزات الكهربائية المختلفة اللازمة لإصلاح الأضرار التي لحقت بالشبكة جراء القصف.

من جهته، أكد مدير عام سلطة الطاقة الدكتور عبد الكريم عابدين أن سلطة الطاقة لم تتلقّ بعد أي وعود أوروبية تتعلق ببدء الاتحاد الأوروبي تمويل كلفة الزيادة في كمية السولار اللازمة لتشغيل محطة الكهرباء بطاقة إنتاجية أكبر.

يُشار إلى أن الاتحاد الأوروبي يمول شهرياً ما يتراوح بين 13 و 15 مليون دولار، ثمن كلفة السولار الصناعي اللازم لتشغيل المحطة، وفقاً للطاقة الإنتاجية المذكورة "نحو 60 ميجاواط"، وأنه لم يتم فعلياً رفع كمية السولار الصناعي من نحو 1ر2 مليون لتر أسبوعياً إلى 9ر2 مليون لتر أسبوعياً، حسب ما رددته بعض وسائل الإعلام المحلية مؤخراً.

إلى ذلك، انخفض معدل عدد الشاحنات الواردة إلى قطاع غزة خلال الأيام الأخيرة عبر المعابر المختلفة وذلك بذريعة وقوع اشتباكات في المناطق الحدودية للقطاع، حيث سمح بدخول عشرات الشاحنات فقط من المواد الإغاثية والإنسانية خلال يومي الأربعاء والخميس الماضيين، في حين بلغ عدد الشاحنات الواردة عبر معبر كرم أبو سالم منذ ما بعد العدوان وحتى منتصف الأسبوع الماضي نحو 120 شاحنة، 85% منها محملة بالمساعدات الإغاثية والإنسانية.

انشر عبر