شريط الأخبار

"روبوت مقاتل" دعم جيش الاحتلال أثناء عدوانه على غزة

03:39 - 31 تشرين أول / يناير 2009

فلسطين اليوم: وكالات

كشف تقرير أعده صحفي روسي أن جيش الاحتلال قام بتجريب "روبوتات" مقاتلة خصصت لمعارك المدن منها ما يحمل اسم "فايبر" VIPER، أثناء حربه على قطاع غزة..

 

كشف تقرير صحفي أن جيش الاحتلال قام بتجريب "روبوتات" مقاتلة خصصت لمعارك المدن منها ما يحمل اسم "فايبر" VIPER، وهو مدعو لمساندة المشاة أثناء القتال.

وأوضح التقرير الذي نشرته وكالة الأنباء الروسية "نوفوستي" أن استخدام هذه الروبوتات في المعارك أثناء الحرب على قطاع غزة هو السبب وراء انخفاض خسائر الجيش الإسرائيلي، حسب إدعاء التقرير.

 

ويبلغ طول قدم هذا الروبوت الذي يستمر العمل في تصنيعه 40 سنتيمتراً، ولا يزيد وزنه على 11 كيلوغراماً.

 

وتتطلع وزارة الحرب الإسرائيلية إلى تزويد كل فصيلة من فصائل المشاة بروبوت من طراز "فايبر".

 

وأشار التقرير إلى أنه خلال الأعوام القليلة الماضية عملت (إسرائيل) على إنشاء منظومة تعتمد على نشر أجهزة "الروبوت" حول قطاع غزة لمنع التسلل إلى أراضي (إسرائيل).

 

وبحسب التقرير، فقد بدأت وزارة الحرب الإسرائيلية في العام 2007 بإنشاء منظومة تعتمد على نشر أجهزة الروبوت حول قطاع غزة لمنع تسلل المسلحين الفلسطينيين إلى الأراضي الإسرائيلية.

 

وفي الأثناء، يستمر العمل في صنع منظومة "انظر واضرب" التي تتضمن جملة من المدافع الرشاشة الأوتوماتيكية من عيار 12.7 ملم التي يتم التحكم فيها عن بعد، وفقاً للتقرير.

 

ويُفترض أن تتيح هذه الوسائل للجيش الإسرائيلي التصدي لمن يحاولون التسلل إلى الأراضي الإسرائيلية بأقل عدد من الجنود.

 

وتوجهت (إسرائيل) لإيجاد "مقاتل آلي" يستطيع القيام بعدد من مهمات خفر الحدود.

 

وكشف التقرير أن وزارة الجيش الإسرائيلية جربت في العام 2006 روبوتات خصصت لخفر الحدود وتنفيذ العمليات الخاصة، موضحاً أن من بين الروبوتات التي تم تجريبها ما أطلق عليه اسم "آفانتغارد" AvantGuard و"غارديوم" Guardium.

انشر عبر