شريط الأخبار

الفصائل الفلسطينية ترد على المقترحات المصرية بخصوص التهدئة خلال الأسبوع الجاري

02:10 - 31 أيلول / يناير 2009

فلسطين اليوم-غزة

أعلن نائب عن حركة "فتح" اليوم السبت أن الفصائل الفلسطينية سترد على مقترحات مصرية بشأن التهدئة مع إسرائيل والمصالحة الفلسطينية خلال الاسبوع الحالي.

وكان وفد من عدة فصائل فلسطينية عاد إلى قطاع غزة من خلال معبر رفح البري الليلة الماضية بعد عقده لقاءات مع المسؤولين المصريين في مقدمتهم اللواء عمر سليمان مدير عام المخابرات العامة المصرية على مدار الأيام القليلة الماضية تم خلالها بحث التهدئة مع إسرائيل والشأن الفلسطيني الداخلي وسبل إنهاء حالة الانقسام.

وضم الوفد تسعة قيادات من حركة "فتح" والجبهتين "الشعبية" و"الديمقراطية" لتحرير فلسطين و"جبهة التحرير العربية".

بدوره قال النائب عن "فتح" وعضو وفدها لحوار القاهرة أشرف جمعة إن وفود منظمة التحرير وبقية الفصائل ستعود خلال الاسبوع الجاري لتقديم الرد الرسمي على المقترحات المصرية.

وأشاد جمعة في تصريحات للصحافيين في غزة بالجهود المصرية لتثبيت التهدئة في القطاع عبر اتفاق للتهدئة بين تل أبيب والفصائل الفلسطينية.

وشدد جمعة على أن منظمة التحرير هي "الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وان معاناة أهالي غزة وعموم الشعب الفلسطيني لا تحتمل وضع القيود أمام المصالحة واشتراط بعض الأمور قبل الحوار" ، مشيرا إلى أن "الاحتلال الإسرائيلي هو المستفيد الأول من الانقسام الداخلي".

من جهته، قال جميل مجدلاوي عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية إن القاهرة طرحت رؤية على الفصائل الفلسطينية خلال مباحثاتها الأخيرة وحددت موعد الخامس من الشهر المقبل للتوصل إلى تهدئة متبادلة مع إسرائيل على أن تجرى الدعوة في 22 من الشهر إلى حوار وطني.

وأضاف مجدلاوي أن وفد الجبهة الشعبية ركز خلال مباحثاته في القاهرة على ضرورة استعادة الوحدة الوطنية عبر حوار وطني شامل "كونها المدخل لمعالجة كافة القضايا الداخلية المختلفة".

وأعرب مجدلاوي عن معارضة "الجبهة الشعبية" لمقترح التهدئة مع إسرائيل قائلا: "إننا لا نراها سياسية صائبة لأنها يجب أن تتم بين جيشين متحاربين لا مع شعب تحت الاحتلال إلا في ضمن رؤية سياسية متكاملة تصل لإنهاء الاحتلال"، مضيفا أنهم أبلغوا القاهرة بهذا الموقف.

يشار إلى أنه من المقرر أن يصل وفد من حركة "حماس" اليوم إلى القاهرة حاملا موقف الحركة من التهدئة والرؤية الإسرائيلية التي استلمتها عبر القاهرة.

وقال الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري في بيان صحافي أمس إن حركته لن تقبل بتهدئة إلا برفح الحصار وفتح جميع المعابر وفي مقدمتها معبر رفح البري.

انشر عبر