شريط الأخبار

سلطة المياه تحذر من صيف جاف نتيجة لانحباس الأمطار

12:32 - 31 حزيران / يناير 2009

فلسطين اليوم-رام الله

حذر رئيس سلطة المياه د.شداد العتيلي، اليوم، من أن الأراضي الفلسطينية ستشهد هذا العام صيفاً جافا نتيجة لانحباس الأمطار هذا العام، التي لم تتجاوز نسبتها 30%، ما ينذر بموسم زراعي جاف وصيف قاس.

 

وبين د. العتيلي، في بيان صادر عن سلطة المياه، أن انحباس الأمطار لهذا العام ينذر بوضع مائي خطير لما له من أثر بالغ على نقص كميات المياه التي تصل إلى الأحواض الجوفية، فقد بلغ معدل كميات الأمطار الساقطة على مختلف محافظات الوطن منذ بداية الموسم وحتى نهاية شهر كانون الثاني حوالي 143.7 ملم أي ما يشكل نسبة 30% من المعدل السنوي العام للضفة الغربية، والبالغ 454 ملم، ما يؤثر بشكل سلبي على كميات التغذية للمياه الجوفية.

 

وتابع أن التوزيع الجغرافي للأمطار لهذا العام تميز بالاختلاف إلى حد ما، حيث أن هناك تباينا ملحوظا بين مناطق الشمال والوسط والجنوب، فقد كان أعلى معدل للهطول (مقارنة مع المعدل السنوي لتلك المنطقة) في برقة/نابلس حيث بلغت نسبة الهطول 58.4% من المعدل العام، وأقلها في محطة يطا حيث بلغت 11.6% من المعدل السنوي.

 

وأشار إلى أن الطلب المتزايد على المياه، والنقص الحاد في كميات الأمطار، سيؤدي إلى هبوط حاد في مستوى المياه الجوفية، كذلك انخفاض في كميات المياه المتدفقة من الينابيع، ولهذه الأسباب فإن سلطة المياه تستعد لسنة مائية صعبة ما يتوجب عليها اتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة نقص المياه المتوقع في الصيف المقبل من خلال تطبيق إدارة سليمة للمصادر المائية المتاحة في ظل الظروف الصعبة التي تمر فيها منطقتنا لا سيما النهب الإسرائيلي المتواصل لمصادرنا المائية، سواء من خلال الآبار الإسرائيلية المحفورة داخل أراضينا الفلسطينية، أومن خلال شبكات الآبار الهائلة المحيطة بالضفة الغربية وقطاع غزة التي تقوم بسحب المياه دون رقيب أو حسيب.

 

وأضاف د. العتيلي أن سلطة المياه، وضمن خطة الطوارئ لهذا العام، ستأخذ بعين الاعتبار قضية انحباس الأمطار حيث ستقوم بعمل خطوات متلاحقة وسريعة تتعلق بعقد لقاءات مع وزارة الزراعة لتقنين استخدام المياه في الزراعة، إضافة إلى وضع سياسات لترشيد استهلاك المياه.

 

وأوضح أن خطة سلطة المياه تشتمل على مجموعة من البنود التي ستبدأ سلطة المياه بالعمل بها في القريب العاجل في محاولة لتدارك الوضع المائي الذي ينذر بالسوء نتيجة لمضي القسم الأوفر من أيام الشتاء دون هطول كميات كافية من الأمطار.

 

وأضاف أن إحدى بنود خطة سلطة المياه عمل حملة توعية كبرى تساهم في زيادة الوعي لضرورة ترشيد الاستهلاك عند استخدام المياه، هذا إلى جانب المناقشة مع الجانب الإسرائيلي لعدم تقليص كميات المياه التي تقوم السلطة بشرائها.

 

كذلك تعزيز استخدام المياه المعالجة وتحسين أداء مصادر المياه، وعليه تعمل سلطة المياه بدعم مباشر من دولة رئيس الوزراء د. سلام فياض على صيانة الآبار والمنشآت المائية، حيث تعكف سلطة المياه وطواقمها على وضع خطة لصيانة الآبار وإعادة تأهيلها بما في ذلك تأمين المضخات وتوفير قطع الغيار.

 

وشدد د. العتيلي على أن سلطة المياه ستكمل الحملة الأمنية فيما يتعلق بوقف التعديات على خطوط ومصادر المياه، بما يضمن تطبيق القانون وعدم السماح لأي جهة كانت بالتلاعب بمقدرات الشعب الفلسطيني.

انشر عبر