شريط الأخبار

أحمد عبد الرحمن: لن نغلق باب الحوار مع "حماس" مهما كانت الكلمات قاسية

05:54 - 30 تشرين أول / يناير 2009

فلسطين اليوم : رام الله

دعا قيادي في حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" قيادة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إلى التراجع عن الدعوة لتأسيس مرجعية سياسية جديدة بديلة لمنظمة التحرير الفلسطينية، وأكد أن أبواب الحوار لم تغلق مهما كانت الكلمات قاسية.

وأعرب مستشار الرئيس الفلسطيني والقيادي في حركة "فتح" أحمد عبد الرحمن في تصريحات خاصة عن أسفه لتطور الخلاف الفلسطيني ـ الفلسطيني إلى مستوى الحديث عن مرجعية سياسية جديدة تكون بديلا لمنظمة التحرير الفلسطينية، لكنه نفى أن يكون ذلك إغلاقا لباب الحوار الوطني.

وقال: "نحن لن نغلق باب الحوار الوطني مهما كانت الكلمات قاسية، فمصلحة شعبنا ترتفع فوق كل جراحاتنا، ولذلك لن نغلق باب الحوار مع "حماس" رغم أن ما سمعنا كان منطقا شاذا وغريبا، إذ أنه في الوقت الذي يجب فيه على الجميع التوحد لمواجهة العدو وليس الدخول في متاهات تثخن جراحنا تظهر مثل هذه الدعوات".

وطالب عبد الرحمن خالد مشعل بالعدول عن أطروحاته لتشكيل مرجعية سياسية جديدة، ورفض اتهام أي جهة عربية أو إقليمية بالوقوف خلف هذه الدعوة.

وأضاف:" نأمل أن يعود السيد خالد مشعل عن هذا الطرح وأن يحسن الرؤية للشعب الفلسطيني وللمعاناة التي يعيشها".

ومضى يقول:"وأنا لا أريد أن أتهم أحدا فيكفينا عدوا واحدا، يكفينا العدو الاستيطاني السرطاني، فلا نريد أن نتدخل في شؤون أي دولة كما نأمل من الجميع أن يحترموا خصوصية الوضع الفلسطيني وأن يساعدونا على التوحد، ولذلك أنا ضد اتهام أي طرف عربي أو إقليمي وأقول فقط بأن هذا المنطق الذي عبر عنه خالد مشعل منطق خاطئ، والأبواب مفتوحة للحوار"، على حد قوله. 

انشر عبر